المجلس العربي للمياه يبحث مواجهة التغيرات المناخية وتدهور إنتاجية الأراضي الزراعية

الجامعة العربية. (واس - أرشيفية)
القاهرة - «الحياة» |

عقد المجلس العربي للمياه اجتماعاً لمجموعة العمل حول «التكيف مع مخاطر التغير المناخي وتدهور الأراضي» التي تم تشكيلها من جامعة الدول العربية، بعد اختيار المجلس كمنسق عام لمواجهة التغيرات المناخية وتأثيراتها الخطرة على تدهور الإنتاجية الزراعية.


وأوضح الدكتور محمود أبوزيد رئيس المجلس العربي للمياه، أنه جري خلال الاجتماع استعراض خطة عمل المجموعة ووضع الجدول الزمني والأنشطة وآليات العمل المنوطة وذلك بمشاركة مشاركة ممثلي الجهات المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية (IOM، WFP، FAO ACSAD،RAED، AOAD) والمنظمة العربية لحماية البيئة وممثلي القطاع الخاص.

وكشف أبو زيد أن البلدان العربية تصنف من ضمن البلدان الأكثر تأثرا بمخاطر التغير المناخي، إذ أثبتت أبحاث الجهات والمنظمات الدولية والعلمية أن هناك تغيرات مناخية بالفعل تتجلى صورها في المنطقة العربية في زيادة الجفاف والعواصف والفيضانات.. لافتا النظر إلى أن العالم العربي بات مهددا في أمنه المائي والغذائي والطاقة نتيجة للجفاف والتصحر.

من جانبه، قال الأمين العام للمجلس العربي للمياه الدكتور حسين العطفى، إن الدول العربية تحتاج إلى 75 بليون دولار لعشر سنوات مقبلة لمواجهة التغيرات المناخية»، مؤكدا وجود مبادرات من جانب الجامعة عربية لمواجهة تحديات تغير المناخ.

ولفت العطفي إلى اهتمام المجلس العربي للمياه بوضع حلول لمشكلات المياه والغذاء التي تزداد تعقيدا في المنطقة العربية يوماً بعد آخر، حيث أصبحت الحلول المستدامة لهذه المشكلات حتمية لمواجهة المستقبل.