سولسكاير أمام اختبار سان جرمان

يونايتد يأمل بالاستفادة من غيابات سان جرمان. (أ ف ب)
مانشستر - أ ف ب |

يدخل المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير الاختبار القاري الأول له مع مانشستر يونايتد الإنكليزي، عندما يستضيف اليوم الثلثاء في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، باريس سان جرمان الفرنسي، المفتقد سلاحين هجوميين فتاكين بسبب الإصابات.


في كانون الأول (ديسمبر)، عين سولسكاير مدرباً موقتاً للشياطين الحمر خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو، الذي أقيل على خلفية أسوأ بداية محلية منذ نحو ثلاثة عقود. تفاءل مشجعو الفريق بالمهاجم السابق، الذي تبقى أبرز محطة في مسيرته منحه يونايتد لقب دوري الأبطال 1999 بإشراف المدرب السابق السير أليكس فيرغوسون، بعد دخوله بديلاً وتسجيله هدف الفوز 2-1 على بايرن ميونيخ الألماني في الثواني الأخيرة.

إلا أن أشد المتفائلين لم يتوقع أن يقود سولسكاير صحوة مذهلة، وأن يحقق الفريق معه 10 انتصارات وتعادل واحد في 11 مباراة في مختلف المسابقات. وبعدما ساد الاعتقاد بأن يونايتد خرج من حسابات المنافسة هذا الموسم، أعاده سولسكاير الى المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنكليزي، ويستعد اليوم على ملعب «أولد ترافورد» لبدء اختبار أوروبي شاءت الأقدار أن يكون أمام تشكيلة منقوصة للفريق الباريسي، يغيب عنها نجما الهجوم البرازيلي نيمار والأوروغوياني إدينسون كافاني للإصابة.

ويأمل الفريق الإنكليزي ببلوغ ربع نهائي المسابقة القارية التي توج بلقبها ثلاث مرات، للمرة الأولى منذ 2014. وسيعوّل على «العامل الفرنسي» المتمثل بلاعب خط الوسط بول بوغبا المنبعث مع سولسكاير من تحت رماد العلاقة المتوترة مع مورينيو، وزميله المهاجم أنطوني مارسيال. وفي حين أنهى يونايتد دور المجموعات كثاني الثامنة خلف يوفنتوس بطل إيطاليا، تصدر بطل فرنسا المجموعة الثالثة الصعبة التي كانت تضم وصيف الموسم الماضي ليفربول الإنكليزي ونابولي الإيطالي، ويسعى الفريق إلى تحقيق نتائج إيجابية في مسابقة دوري الأبطال ونيل لقبها للمرة الأولى. وخرج فريق العاصمة الفرنسية من ثمن النهائي في الموسمين الماضيين، بعدما بلغ الدور ربع النهائي أربع مرات توالياً قبل ذلك.