البخاري يطلق "مبادرة أمنية" سعودية لمساعدة النازحين السوريين في عرسال

البخاري مع الطفلة مهى محمود الرفاعي (علي سلطان)
بيروت - "الحياة" |

أطلق سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان وليد بالخاري، قبل ظهر اليوم من مقر السفارة في بيروت، "مبادرة امنية" لمساعدة مخيم النازحين السوريين في عرسال، بعد زيارة قام بها لهذا المخيم والاطلاع على اوضاعه ومقابلته الطفلة مهى محمود الرفاعي العاجزة عن المشي، وهي في حاجة الى علاج ومتابعة للحؤول دون تطور حالتها، في حضور عدد من اطباء "مستشفى الجامعة الاميركية" في بيروت ومن بينهم الدكتور عماد عثمان الذي يتولى علاج الطفلة من دون مقابل مادي، بالاضافة الى ممثل "مؤسسة الملك سلمان للاعمال الانسانية" فهد القناص وشخصيات اعلامية واجتماعية الى جانب الطفلة السورية ووالديها.


واشار السفير البخاري الى "انه وبعد زيارة مخيم عرسال للنازحين السوريين، التقينا الطفلة التي تحمل الامل والانسانية وتعبر عن هذا الضمير الانساني الذي يجب أن ينعكس في كل الدول". وقال: "المملكة العربية السعودية دائما سباقة في تقديم البرامج الانمائية والانسانية، ومركز الملك سلمان موجود في كل مناطق لبنان كعرسال وعكار ووادي خالد ويمتد لتقديم المزيد من البرامج".

ولفت الى "ان المركز وعد بأنه في الاسابيع المقبلة سيعود، مرة اخرى، الى مخيم عرسال لتقديم دعم اضافي للسلات الغذائية والدعم الخاص للتدفئة وغيرها".

وتوجه البخاري الى الطفلة قائلا: "طفلتي الصغيرة نحن معك، وعندما تابعنا هذه الحالة وجدنا ان "مستشفى الجامعة الاميركية" وخصوصا الدكتور عماد عثمان تعاونا مع هذه الحالة وقدما اليها العلاج"، شاكرا "مستشفى الجامعة الاميركية" في بيروت، مؤكدا "تعاون السفارة معه من خلال "مبادرة امنية رقم 6" لتقديم الدعم اللازم لاستكمال اجراءاته وأجهزته الطبية"، ومشددا على ان "المملكة هي دائما مع اخوتنا النازحين السوريين".

وأمل البخاري "ان تساعد هذه الصورة الدول الاخرى على تقديم المزيد من المساعدات والعون الى كل اللاجئين والنازحين السوريين والفلسطينيين".

واكد ردا على سؤال "وجود تنسيق بين السفارة السعودية واللجنة المختصة على تقديم المساعدات دوريا بحيث تحدد كل المواقع لتقديم المساعدات الى النازحين، بالاضافة الى برامج لتقديم المساعدات الى أصحاب الحاجة من اللبنانيين، معلنا ان "الفترة المقبلة ستشهد ازديادا في مساعدات مركز الملك سلمان".

بعد ذلك، قدم السفير البخاري الى الطفلة مهى مجموعة من الالعاب لتوزعها على عدد من اطفال مخيم عرسال. ثم كرم الدكتور عثمان والفريق الطبي من الجامعة الاميركية بتوزيع دروع تكريمية عليهم.