جناح السعودية في «كتاب الرباط» يناقش قضية المراكز الثقافية

الملحقية الثقافية السعودية بالمغرب (فيسبوك)
الدار البيضاء - «الحياة» |

ضمن الأنشطة الثقافية اليومية التي تقوم بها الملحقية الثقافية السعودية بالمغرب، في إطار فعاليات الدورة الـ25 للمعرض الدولي للكتاب والنشر، الذي تستضيفه مدينة الدار البيضاء المغربية، أقام جناح المملكة أخيرا محاضرة بعنوان «المراكز الثقافية في المغرب، الملحقية الثقافية السعودية نموذجاً» ألقاها رئيس الجمعية المغربية للتضامن الإسلامي الدكتور عبدالرحيم بن سلامة، بإشراف المستشار عبدالمنعم بن ناصر التميمي نائب الملحق الثقافي. وقد أبرز المحاضر الأدوار المهمة التي اضطلعت ولاتزال تضطلع بها الملحقية الثقافية السعودية بالمغرب منذ إنشائها سنة 1973 لنشر العلم والمعرفة، وتقديم الخدمات المعرفية للطلبة والباحثين، وكذا لأفراد الجالية السعودية المقيمين بالمغرب، مؤكدا أهمية مرافق الملحقية التي تضم مكتبة بها أزيد من 100 ألف عنوان، من الإصدارات الثقافية والأدبية والعلمية والموسوعات والمعاجم والوثائق النادرة والمجلات والدوريات، المفتوحة أمام الجميع، إضافة إلى اعتماد المكتبة على أحدث التقنيات التكنولوجية، واستعمالها للربط المباشر مع المؤسسات الثقافية والجامعية السعودية، كما أشار إلى الأنشطة الموازية للملحقية، والفعاليات التي تنظمها، سواء في مقرها بالعاصمة الرباط أو في بعض المدن المغربية كالمهرجانات الثقافية والأمسيات الشعرية.


وخلصت المحاضرة إلى أن التاريخ يسجل للملحقية الثقافية السعودية في المغرب رصيد 46 سنة من العطاء الفكري والعلمي والأدبي، أغنى الحقل الثقافي المغربي، وساعد العديد من الطلبة والباحثين والمهتمين في تطوير مهاراتهم وإثراء تجاربهم.