جمعية المصارف أكدت له ارتياح أسواق المال لتأليف الحكومة

عون يتلقى دعوة السيسي إلى القمة العربية الأوروبية ويثير مع كوبيتش الخروق الإسرائيلية لأراضي لبنان

(الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - "الحياة" |

طمأن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، إلى أن لبنان تجاوز الازمة التي مرّ بها خلال الاشهر الماضية والتي انعكست سلبا على الوضعين الاقتصادي والمالي في البلاد.


واكد عون خلال لقائه اعضاء مجلس إدارة جمعية المصارف في لبنان برئاسة الدكتور جوزف طربيه، انه بعد تشكيل الحكومة الجديدة، وفي ضوء الإجراءات التي اعتمدت لاسيما في الاجتماع المالي الذي عقد في قصر بعبدا قبل اسبوعين، فإن الحركة الطبيعية بدأت تعود الى الاسواق المالية وثمة خطة ستعتمد لتعزيز الثقة بالاقتصاد اللبناني عموما وبالليرة اللبنانية خصوصا.

ودعا عون جمعية المصارف وسائر الفعاليات الاقتصادية إلى التعاون في استكمال مسيرة النهوض الاقتصادي التي ستكون الشغل الشاغل للحكم والحكومة في الايام المقبلة، مشددا على ان عملية مكافحة الفساد انطلقت ولن تتوقف مهما كانت الضغوط والمداخلات، وستشمل القطاعات والمؤسسات والادارات التي سوف يثبت نتيجة التحقيقات ضلوع القيمين عليها او العاملين فيها باعمال مخالفة للقانون، مثل الرشوة والابتزاز واستغلال النفوذ وغير ذلك من المخالفات. وأشار إلى أن مكافحة الفساد ستتواكب مع إصلاحات ضرورية في عدد من القوانين لتوجيه إشارات الى المجتمع الدولي بان الدولة اللبنانية جادة في عملية الاصلاح التي تناولها البيان الوزاري للحكومة الجديدة.

وخلال اللقاء تم التداول بين عون ورئيس واعضاء مجلس إدارة جمعية المصارف في المواضيع التي تهم القطاع المصرفي، والاتصالات التي يقوم بها رئيس الجمهورية لحماية هذا القطاع من الضغوط الخارجية.

وبعد اللقاء أكد طربيه "ارتياحنا لتأليف الحكومة الجديدة ولبرنامجها الاقتصادي والاجتماعيطلعوا رئيس الجمهورية على التطور الحاصل في السوق المالية بعد تأليف الحكومة، الذي ترك ارتياحاً كبيراً انعكس ايجاباً على طريقة تعاطي المودعين في لبنان والخارج مع المصارف من خلال العودة الى الليرة اللبنانية، وهو مؤشر مهم جداً بالنسبة الينا".

وتناولت جمعية المصارف مع عون لقاءاته مع المسؤولين الاميركيين الذين زاروا لبنان اخيراً سواء نائب وزير الخارجية او نائب وزير الخزانة، ونحن بدورنا كنا عقدنا اجتماعات مع وزارة الخزانة الاميركية، ويمكننا القول ان القطاع المصرفي العامل في لبنان يتمتع بحصانة قانونية نتيجة تقيّده بكافة الالتزامات الدولية وقواعد الامتثال، وبثقة المصارف المراسلة التي تتعاطى مع لبنان وتعتبر ان المصارف اللبنانية حالياً هي من الافضل التزاماً بالقوانين والقواعد الدولية، في ظل رعاية مصرف لبنان ودوره الفاعل والاساسي في الحفاظ على سمعة لبنان المالية وضبط الامور المصرفية والنقدية.

وردا على سؤال عن ارتفاع الفوائد قال طربيه إن "سوق الفوائد يتغيّر على غرار ما يحصل في دول العالم، وهي تطورت ارتفاعاً في ضوء المستجدات السياسية التي كانت سائدة. ونأمل، بعد الذي حصل، ان تعود الفائدة الى الانخفاض والاستقرار على معدل معيّن، وهو امر مرهون بعودة الاستقرار السياسي بشكل كامل، وتحقيق الحكومة انجازات عملية ملموسة".

رسالة السيسي

وكان عون تسلم دعوة للحضور والمشاركة في القمة العربية الاوروبية الاولى في شرم الشيخ يومي 24و25 شباط الجاري من الرئيس عبد الفتاح السيسي نقلها اليه سفير مصر في نزيه النجاري.

ووصف السيسي في رسالته هذه القمة بانها "تاريخية وسوف تؤكد على اهمية العلاقات العربية-الاوروبية التي تستند على مصالح سياسية وامنية واجتماعية-اقتصادية مشتركة، وروابط تاريخية وثقافية عميقة فضلا عن الجوار الجغرافي بين الدول العربية والاوروبية".

واعتبر الرئيس المصري ان الروابط المتعددة "تستوجب من الجانبين المزيد من التباحث والتشاور والتعاون الوثيق بهدف التغلب على التحديات المشتركة التي نواجهها، وهي التحديات التي تفاقمت لاسباب متعددة خلال العقد الماضي". واكد "ان عقد اولى القمم العربية الاوروبية فرصة سانحة للبناء على العلاقات العربية الاوروبية المتميزة وسيُعمل على إثراء التعاون بيننا وفي إطار من الاحترام المتبادل، من أجل تعزيز الامن والاستقرار الإقليمي والدولي".

كوبيتش

والتقى عون الممثل الشخصي الجديد للامين العام للامم المتحدة في لبنان

يان كوبيتش الذي جرى تعيينه حديثا. وجدد رئيس الجمهورية التأكيد على اهمية دور القوات الدولية العاملة في الجنوب في الحفاظ على الامن والاستقرار، لافتا الى احترام لبنان للقرار 1701 بكل مندرجاته، في وقت تواصل فيه اسرائيل خروقاتها واحتلالها لاجزاء من الاراضي اللبنانية ولجوئها مؤخرا الى بناء جدار اسمنتي قبالة الحدود اللبنانية ومحاولتها توسيع حدود هذا الجدار الى النقاط المتنازع عليها.

وعرض عون لكوبيتش موقف لبنان من ملف النازحين السوريين لافتا الى تمسك لبنان بالعودة الآمنة لهؤلاء الى المناطق السورية الآمنة والمستقرة، للتخفيف من التداعيات السلبية التي سببها هذا النزوح الكثيف على الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والامنية، وارتفاع نسبة البطالة في صفوف الشباب اللبناني. واكد ان لبنان يعلق اهمية على تعاون الامم المتحدة معه في هذا المجال.

وصرح كوبيتش بأن "الرسالة الأهم التي اوصلتها هي اننا كمنظمة الامم المتحدة ومكتب المنسق الخاص في لبنان، سنواصل دعمنا لبرامج الحكومة. وسنحاول تسهيل النقاش حول كيفية حل بعض القضايا االتي تقع ضمن التفويض الممنوح لنا بموجب قرار مجلس الأمن الرقم 1701. وأوضح أنه في النصف الثاني من شهر آذار المقبل، سيكون هناك نقاش في مجلس الأمن لتقرير الأمين العام حول تطبيق هذا القرار".

اضاف: "ناقشنا الوضع الإقليمي، ليس فقط في ما خصّ اسرائيل، بل ايضا التطورات على النطاق الاقليمي الاوسع بدءا من سوريا. وعرضنا اوضاع النازحين السوريين، والحاجة لأن يقوم المجتمع الدولي بتسهيل المساعدات الانسانية من جهة، والمساعدة في الانماء الاجتماعي والاقتصادي ومشاكل الاستثمار التي تواجهها الحكومة".