ميريهان حسين: انتظروني في رمضان بـ "علامة استفهام"

القاهرة - مؤمن سعد |

بعدما أمضت فترة قصيرة في السجن بسبب القضية التي عُرفت إعلامياً باسم "كمين الهرم"، تستأنف الفنانة المصرية ميريهان حسين نشاطها الفني، إذ تشارك في مسلسل "علامة استفهام"، المنتظر عرضه في رمضان المقبل، من بطولة محمد رجب. كما تنشغل بتصوير مسلسل "قيد عائلي"، المرتقب عرضه خارج الموسم الرمضاني.


"الحياة" التقت ميريهان حسين وحاورتها قبل تنفيذ حكم سجنها، وتحدثت معها عن مشاريعها الفنية الجديدة.

وأبدت ميريهان إعجابها بدورها في مسلسل "علامة استفهام" قائلة: "أعجبت بالدور بمجرد قراءة السيناريو، وتحمست للمشاركة فيه، كونه يقدمني في شكل مختلف عن نوعية الأدوار التي جسدتها من قبل. ولا أريد الخوض في تفاصيل الشخصية حالياً، ولكن ما أستطيع التأكيد عليه أنها بعيدة تماماً من شخصية "رغدة" التي جسدتها ضمن مسلسل "أيوب" الذي عرض خلال رمضان الماضي، وحقق نجاحاً كبيراً آنذاك. وكان هذا الدور محطة فارقة في مشواري الفني، وجعلني قلقة من خطواتي المسقبلية، خصوصاً أنني أريد الحفاظ على مسألة التنوع والتغيير من جلدي في كل عمل فني جديد أقدمه، وهو أمر لم يكن سهلاً على الإطلاق، لأن ليس كل ما يعرض عليّ يحقق طموحاتي، بل أنني أحياناً أضطر لاختيار أعمال فنية لمجرد التواجد وعدم الغياب لفترات طويلة، وهذا كان يحدث معي تحديداً في بداياتي الفنية". وأضافت: "التواجد في موسم رمضان سنوياً أمر مميز وإيجابي، لكنني لم أبحث عنه دائماً، بل ما يشغلني هو الدور الجيد، والعمل الفني الذي يتوافر فيه كل العناصر المساعدة لإنجاحه، بداية من السيناريو الرائع والمخرج الذي يمتلك رؤية فنية، وشركة الإنتاج التي تهتم بتوفير كل الإمكانات، مروراً ببقية الأبطال المشاركين معي في العمل. كل تلك العناصر مهمة جداً، ووجود خلل في أي منها يؤدي إلى إفشال العمل، لأن المسألة لا تتوقف على بطل العمل ونسبة جماهيريته، كما يظن البعض، بل إنها تتأثر في شكل كبير بكل ما سبق ذكره.

وأشارت ميريهان إلى أنها تنشغل خلال الفترة الحالية بتصوير مسلسل آخر بعنوان "قيد عائلي" من بطولة ميرفت أمين وبوسي ونضال الشافعي وصلاح عبد الله وهاني عادل ومحمد شاهين ومنة فضالي ودنيا عبدالعزيز وسيمون، ومن تأليف محمد رجاء وإخراج تامر حمزة، وتدور قصته في إطار اجتماعي، ويعتمد على البطولة الجماعية. وهو من الأعمال التي تميل إليها، اذ يتيح لها العمل مع عدد من النجوم والنجمات في مسلسل واحد فقط، مؤكدة أن هذا هو أحد الأسباب الرئيسة وراء تحمسها للمشاركة في المسلسل. وأوضحت أن المسلسل سيعرض بمجرد الانتهاء من تصويره على عدد من القنوات الفضائية المصرية.

وألمحت إلى أن العمل يحمل عدداً من القصص والقضايا، كما أنه يعتمد على عنصر المفاجأة والتشويق للمشاهد، لذا من الصعب التطرق إلى تفاصيله، وتوقعت أن يحقق نجاحاً كبيراً مجرد عرضه على الشاشة.

وعن مشاركتها في الجزء الثاني من مسلسل "الأب الروحي"، أبدت إعجابها الشديد بالتجربة التي وصفتها بالمختلفة في كل شيء، مشيرة إلى أنه عمل درامي اقترب كثيراً إلى الأعمال السينمائية، سواء في الحوار أو في طريقة تصويره. وأوضحت أنها على رغم عدم تحمسها للمشاركة في مسلسلات الأجزاء، نظرا لكون غالبيتها يعتمد على المط في أحداثه، فإن الأمر جاء مختلفاً بالنسبة إلى مسلسل "الأب الروحي"، وهو ما جذبها للمشاركة به.

أما بالنسبة الى السينما فقالت ميريهان: "حتى الآن لا يوجد مشاريع سينمائية جديدة أحضر لها، واعترف أن تواجدي الدرامي في شكل مكثف في الفترة الأخيرة أبعدني عن السينما بعض الشيء، فآخر أعمالي السينمائية كانت فيلم "فوبيا" الذي شاركني بطولته عمرو رمزي وراندا البحيري وأحمد راتب، ومن تأليف خالد الشيباني وإخراج إبرام نشأت. وبما ان الأدوار التي عرضت عليّ خلال الفترة الماضية لم تكن على المستوى الذي أطمح له، اعتذرت عنها، وفضلت التواجد في الدراما التلفزيونية".