ثلاثة قتلى من رجال الشرطة بتفجير انتحاري في القاهرة

القاهرة – «الحياة» |

فجّر انتحاري نفسه في وقت متقدم أول من أمس في شارع يعج بالمدنيين في منطقة القاهرة الفاطمية خلف الجامع الأزهر، وذلك بعد محاصرته من قبل قوات الأمن، ما أدى إلى مقتل شرطيين وجرح 3 ضباط، إصابة أحدهم خطرة، و3 مدنيين.


وكانت قوات الأمن حددت هوية الإرهابي الذي زرع عبوة ناسفة لاستهداف قوات الأمن في محيط مسجد الاستقامة في الجيزة، جنوب العاصمة، يوم الجمعة الماضي، ورصدت مكان اختبائه في وسط القاهرة الفاطمية خلف الجامع الأزهر، وهي منطقة أثرية. وأثناء توقيف الإرهابي، فجّر عبوات ناسفة كانت بحوزته.

ونشرت قوات الأمن فيديو للإرهابي أثناء ركوبه دراجة هوائية في ميدان الجيزة، ويحمل على ظهره حقيبة، كما نشرت فيديو آخر للشخص ذاته يستقل الدراجة ويحمل الحقيبة أمام منزل في شارع في الدرب الأحمر. وعندما اندفع نحوه أفراد الأمن لتوقيفه، باغتهم بتفجير نفسه.

وعثرت قوات الأمن على كمية كبيرة من المتفجرات في الشقة التي كان يقطن فيها الانتحاري. وأمر النائب العام المستشار نبيل صادق بالتحقيق في الهجوم، بينما دانت عواصم عربية وأوروبية التفجير.

إلى ذلك، قتلت قوات الأمن 16 إرهابياً في مداهمتين في سيناء، وسط قصف متواصل من قوات الجيش لبؤر المتطرفين في شمال سيناء، في أعقاب هجوم قتل وأصيب فيه 14 من قوات الجيش قبل أيام.

وقالت وزارة الداخلية إن قطاع الأمن الوطني في وزارة الداخلية تمكّن من رصد بؤرتين إرهابيتين خططتا لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية ضد المنشآت المهمة والحيوية، وشخصيات مهمة في نطاق مدينة العريش. وأضافت أن القوات دهمت البؤرة الأولى في أحد المنازل المهجورة في حي العبيدات في العريش. وبادرت العناصر الإرهابية إلى إطلاق النيران بكثافة على قوات الشرطة وتم التعامل معها، ما أسفر عن مقتل 10 إرهابيين.

ودهمت البؤرة الثانية في أحد المنازل قيد الإنشاء، وتم تبادل إطلاق النيران بين العناصر الإرهابية والقوات المسلحة، ما أسفر عن مقتل 10 إرهابيين، والعثور على العديد من الأسلحة النارية والذخائر والعبوات والأحزمة الناسفة.