الشامسي يلتقي 4 وزراء ويؤكد استعداده لكل ما يلزم... لمصلحة لبنان والامارات

(الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - "الحياة" |

جال سفير دولة الامارات العربية المتحدة في لبنان حمد بن سعيد الشامسي على وزراء الصناعة وائل أبو فاعور، والدفاع الياس بوصعب، والاتصالات محمد شقير، والدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق، مهنئا الوزراء بتسلمهم مهماتهم الجديدة في وزاراتهم. وبحث مع ابوفاعور في العلاقات الثنائية بين لبنان والامارات على الصعد كافة. وكان تأكيد مشترك على عمق العلاقات بين البلدين ومتانتها من أجل مصلحة الدولتين والشعبين.


كما بحث مع شقير في سبل تفعيل التعاون بين البلدين خصوصاً على المستوى الاقتصادي، كما تطرق البحث الى متابعة نتائج ملتقى الاستثمار الاماراتي - اللبناني الذي عُقد مطلع كانون الاول (ديسمبر) الماضي في أبو ظبي برعاية وزير الاقتصاد في الامارات سلطان بن سعيد المنصوري.

ورحّب الوزير شقير بالسفير الشامسي، مثمناً "إخلاصه ودوره المميز والجهود التي يبذلها خدمة لمصلحة البلدين الشقيقين ولإعادة العلاقات الى سابق عهدها"، وأكد أن "مسيرة التعاون مستمرة مع دولة الامارات الشقيقة، وبإذن الله سنشهد تطوراً ايجابياً ونوعياً على هذا المستوى في الفترة المقبلة خصوصاً بعد تشكيل الحكومة".

وكشف انه سيقوم قريباً بزيارة الى الامارات للقاء المسؤولين في هذا البلد الشقيق لا سيما وزير الاقتصاد لمتابعة نتائج ملتقى الاستثمار، خصوصاً في مجال قطاع المعرفة وتكنولوجيا المعلومات.

أما السفير الشامسي، فقدّم التهنئة للوزير شقير، مشيداً بمسيرته المشرّفة "في المواقع التي تبوّأها وفي عمله الدؤوب لتطوير العلاقات الثنائية بين الإمارات ولبنان".

وشكل لقاء الشامسي مع الشدياق مناسبة تناول خلالها الجانبان عمق العلاقات الثنائية، وضرورة تعزيزها بما يخدم مصالح البلدين الشقيقين، ولا سيما بعد زيارة البابا فرنسيس للإمارات وأهمية دور لبنان لما يشكله من ملتقى حوار دائم بين الديانات والثقافات. كما جرى البحث في سبل تعزيز التعاون والتنسيق بين لبنان ودولة الإمارات في مجال مكافحة الفساد والحكومة الإلكترونية وتنظيم الإدارة، حيث تندرج في أولويات دولة الإمارات التي هي مستعدة لتقديم الدعم فيها. وتطرق البحث الى إمكان عقد مؤتمر في أبو ظبي مع الحكومة اللبنانية.

وأكد استعداده "للقيام بكل ما يلزم للتقدّم في الأمور المطروحة التي تصبّ في مصلحة البلدين الشقيقين وشعبيهما".