البخاري من مستشفى المقاصد: المملكة حريصة على تطويره

البخاري يتفقد المرضى في مستشفى المقاصد (الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - "الحياة" |

جال سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان وليد البخاري، يرافقه مسؤول مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية فهد القناص، في مركز الأمير نايف بن عبدالعزيز لغسيل الكلى في مستشفى المقاصد، واطلع من رئيس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت الدكتور فيصل سنو على تأهيل وتوسعة وتحديث وتجهيز المركز والأعمال الجارية لاستقبال عدد اكبر من المرضى ورعايتهم بأفضل مستوى طبي متطور وحديث.


وتفقد السفير البخاري وسنو المرضى الذين يتعالجون في المركز بعناية ودقة بمستوى علمي وطبي والرعاية التي تقدم لهم من قبل المستشفى، وتمنى الشفاء لجميع المرضى، مثمنا "الجهد الذي يقوم به الجسم الطبي والإداري للمحافظة على مستوى علاج المرضى للتخفيف عنهم"، مؤكدا أن "المملكة العربية السعودية حريصة على تطور المستشفى ورفع مستوى تقديماتها الطبية والإنسانية التي تخدم كل الشرائح اللبنانية على حد سواء".

بدوره، اكد سنو ان "المركز يخفف من معاناة مرضى الفشل الكلوي الذي له جوانب متعددة منها الجانب الصحي والنفسي"، مشيرا الى ان "مستشفى المقاصد يقدم خدمات علاجية على مستوى مهني عال"، شاكرا "المملكة العربية السعودية على اهتمامها وحرصها على استمرار دعمها ومساعدتها للمستشفى"، ومشيدا "بالجهد الكبير الذي يقوم به السفير البخاري في المتابعة والحرص على رسالة المقاصد".

مركز الملك سلمان للاغاثة

الى ذلك إجتاحت السيول عددا من مخيمات النازحين السوريين في منطقة دير زنون - البقاع الأوسط، وإضطر سكانه الى مغادرة خيمهم. وقامت هيئة الإغاثة في دار الفتوى بنقل السكان الى مخيم الياسمين.

وكان لمركز الملك سلمان للاغاثة والأعمال الإنسانية، من خلال مكتبه في لبنان، "دور كبير للتخفيف من معاناتهم حيث قام بتوزيع 100 سلة غذائية على 100 عائلة سورية في منطقة المرج إستمرارا لبرنامج التدخل العاجل لصالح اللاجئين السوريين".