«الشرقية» تدشن أول «مواسم السعودية 2019» في مارس

(واس)
الرياض – «الحياة» |

يدشن «موسم المنطقة الشرقية» المزمع إطلاقه في منتصف شهر أذار (مارس) المقبل، ضمن مبادرة «مواسم السعودية 2019»، التي أعلنت عن إطلاقها، الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني اليوم (الأربعاء)، في نسختها التجريبية هذا العام، متضمنة 11 موسماً سياحياً تغطي معظم مناطق المملكة، في خطوة هي الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي.


وتعد مبادرة «مواسم السعودية 2019» نتاج جهود جهات حكومية، عملت منذ منتصف عام 2018 على اطلاق هذه المبادرة، تحت قيادة لجنة عليا يرأسها ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رئيس لجنة الفعاليات الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، تشمل: وزارة الثقافة، والهيئة العامة للترفيه، والهيئة العامة الرياضة، والهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات، بالتنسيق مع مختلف الجهات المختصة.

ويشمل «مواسم السعودية 2019» عدداً من البرامج المصممة خصيصاً لمناطق ومدن في المملكة تملك مقومات ثقافية وسياحية وتاريخية في العام الأول في مرحلة تجريبية، وسيتم الإعلان عن مواسم عام 2020 بنهاية العام الحالي.

ويتضمن البرنامج حزمة من الفعاليات الثقافية والرياضية والترفيهية وفعاليات الأعمال، إضافة إلى الخدمات النوعية المساندة من إقامة وتنقل وغيرها، بتصميم يسهم في بناء تجربة متكاملة وثرية للزائر، ومخصصة لكل من المناطق والمدن التي تم اختيارها. وتأتي المرحلة التجريبية لرفع جاهزية البنية التحتية والتأكد من اكتمال منظومة الخدمات لإطلاق قطاع السياحة.

ويحوي «مواسم السعودية 2019» 11 موسماً، تشمل: المنطقة الشرقية، وشهر رمضان المبارك، وعيد الفطر، وجدة، والطائف، وعيد الأضحى، واليوم الوطني، والرياض، والدرعية، والعلا، وحائل.

بدوره، أكد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أحمد الخطيب، محورية برنامج «مواسم السعودية 2019» لتفعيل قطاع السياحة، وإطلاق قدرات القطاعات المعنية، وتوفير فرص عمل موقتة ودائمة في هذا المجال، مشيراُ إلى أن البرنامج أحد البرامج التي تأتي في إطار رفع مستوى جودة الحياة للمواطنين، وبناء مجتمع حيوي، إذ تزخر المملكة بعدد من المقومات السياحية المهمة، بما في ذلك المناظر الطبيعة الخلابة، والثقافة العربية الأصيلة، والمواقع التاريخية العريقة، والبنى التحتية المتطورة، وسيسهم ذلك في زيادة حجم الإنفاق في الداخل، وتعزيز النشاط الاقتصادي، ودعم القطاعات المرتبطة في السياحة.

من جهة أخرى، أعلنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عن توفير منصة إلكترونية لهذه المواسم، تسهل على الزائر التعرف على الفعاليات وحجز التذاكر الخاصة بها، وسيتم تغذيتها بالمعلومات قبل انطلاق هذه المواسم.