رواق «جسفت» يمزج بين التشكيل والشعر

جانب من المعرض.
الرياض - «الحياة» |

نظمت الجمعية السعودية للفنون التشكيلية أخيرا معرض «تجليات» للفنان التشكيلي عبد العزيز الدبل، والأمسية الثقافية «الفن التشكيلي والشعر» للشاعر سليمان المانع، وذلك ضمن مبادراتها الثقافية الفكرية «رواق جسفت» وذلك في مقر الجمعية بالرياض.


وأوضحت رئيسة مجلس إدارة الجمعية الدكتورة منال الرويشد أن الجمعية السعودية للفنون التشكيلية تسهم من خلال «رواق جسفت» في تحقيق في العمل على ‏ازدهار الحركة التشكيلية، والارتقاء بالفن التشكيلي السعودي، كما تسهم في تقوية الروابط الثقافية وإتاحة الفرص للفنانين والفنانات والمثقفين للمشاركة في النشاطات المنبرية والتفاعلية بما يساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030. وبينت على هامش المعرض، أن دور الجمعية هو العمل على نهضة حضارية وثقافية وفكرية فاعله في المجتمع السعودي، ما يسهم في رفع الكفاءة المعرفية والخبرات الثقافية المتنوعة، وتنفيذ خطط التنمية التي تشهدها المملكة، مشيرة إلى حرص الجمعية على استقطاب الرموز الوطنية، لخدمة الفن التشكيلي وأعضاء الجمعية من الفنانين وتوثيق العلاقات في الوسط الثقافي التشكيلي بين الفنانين والمجتمع.

واستعرض أحد رموز الحركة التشكيلية بالمملكة الفنان عبد العزيز الدبل في معرضه «تجليات» مسيرته الفنية التي دامت 42 عامًا، إذ تضمن المعرض لوحات تنتمي للمدرسة التشكيلية الواقعية والحروفية، والتجريدية، وأراد من هذا التنوع تعريف زوار معرضه بمراحل مسيرته الفنية.

كما تحدث الشاعر سليمان المانع من خلال أمسيته عن علاقة الشعر بالفن التشكيلي، إذ عد الفن التشكيلي أقرب الفنون والآداب للقصيدة، كما تضمنت الأمسية قصائد شعرية.