«ياقوت أحمر» لمحمد المزيني تغوص في معتقدات المجتمع وأوهامه

غلاف ايقونة أحمر.
الرياض _ «الحياة» |

أصدر الروائي السعودي محمد المزيني رواية جديدة بعنوان «ياقوت أحمر» عن دار الانتشار العربي. والرواية ستكون في جناح الدار في معرض الرياض الدولي للكتاب الذي ينطلق الشهر المقبل. «ياقوت أحمر» تبدو مختلفة عن كل أعماله السابقة، إذ غاصت الرواية في عمق المعتقدات والاوهام المستقرة في اذهان الناس. فعالم الجن وعلاقاته المتوترة بعالم الأنس اتخذه المزيني فضاء متخيلا لأحداث روايته ولصراع شخوصه الأنسية والجنية. واختار المزيني مدينة العلا وقريبا من مدائن صالح مكانا لهذا الصراع، إذ تبدأ العلاقات المتوترة بين العالمين الإنسي والجني من الشخصيتين البارزتين في الرواية الأنسي (ضياء أمين) والجني (قرن الوعل) متخذا له أسماء وأشكالا بحسب المكان والناس الذين يخالطهم.


اعتمدت ثيمة الرواية على اسطورة التزاوج بين العالمين الإنسي والجني، وتناسل مخلوقات ذات طبيعتين نارية وطينية، وهما أصل خلق الانس والجن، ليعود الجدل التمييزي والإقصائي بينهما كما بدا مع الخلق الأول لهما. يستشرف الكاتب في روايته «ياقوت أحمر» بطريقة ما صيرورة المنطقة العربية برمتها والتحولات التي ستعصف بها مستقبلا بواسطة عوامل كثيرة، يحاول الجن اثبات دورهم الأكبر فيها. وتقترب الرواية من الواقعية السحرية التي لا يمكن ان تكذبها تماما ولا تصدقها تماما، وجاءت لغة السرد طبيعية غير متعالية على القارئ العادي كما استخدم للرواية حبكة تصاعدية واحدة، تداخل فيها المونولوج الاسترجاعي لبعض الأحداث مع السرد، يأتي على لسان أبطالها. وكعادته ترك المزيني نهاية روايته مفتوحة. يذكر أن المزيني يستعد لكتابة جزء ثان من الرواية بعنوان «قرن الوعل» يكشف من خلاله الجني سندس بعض التطورات والحقائق التي لم يكشفها في الجزء الأول.