مركز الملك عبدالله يشارك في تنظيم ندوة دولية عن المخطوطات

بوستر الندوة.
القاهرة – "الحياة" |

ينظم معهد المخطوطات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لخدمة اللغة العربية ندوة دولية، هي الأولى من نوعها، حول تراث العرب والمسلمين في مجال علم العروض، وذلك يومي 27 و28 آذار(مارس) الحالي.


تحمل الندوة التي ستعقد في مقر معهد البحوث والدراسات العربية بالدقي عنوان "مخطوطات العروض: أسئلة الإرث والعصر وثنائية القاعدة والإبداع"، ويشارك فيها باحثون من مصر والسعودية والأردن والهند.

وقال الدكتور فيصل الحفيان مدير المعهد إن الندوة تركز على الذخيرة العروضية الخليلية وما يتصل بها من درس ببليوغرافي وتعريفي ونقدي مخطوطا ومنشورا، كما تعنى بالمقارنة النقدية للنصوص العربية، بما لهذه النصوص من خصوصية، وبما بين العروض وصنعة التحقيق من علاقة، كما تثير العديد من المفهومات العصرية من مثل العروض الرقمي والعروض البديل.

وأضاف: تنظر نظرة ناقدة إلى الأسئلة الجديدة، والمقاربات الخاصة التي حاولت النفاذ إلى التراث العروضي الخليلي على مستوى النظر، وأيضا على مستوى العمل، وبخاصة في ميدان تعليم العروض.

وألمح إلى أن هناك جلسة خاصة بمستقبل العروض الخليلي والتوظيف الأسلوبي للبنية العروضية وفض الاشتباك القائم بين القيود إذا صح التعبير التي تفرضها القواعد العروضية، والحرية التي هي حياة الإبداع.

واختتم قائلا: إن التراث العربي الإسلامي يملك ذخيرة ثمينة وكبيرة من الكتب ـ المخطوطات في هذا الحقل المعرفي البالغ الأهمية، ومما يؤسف له أنه لم يحظ بالاهتمام اللائق به، سواء على مستوى الكشف، فنحن لا نعرف حتى الآن كثيرا من هذا الرصيد، أو على مستوى تحقيق نصوصه ونشرها، أو على مستوى الإفادة والدرس والتوظيف.