الفيفا يحذر الاتحاد الاوقياني

الفيفا يتجه إلى معاقبة الأوقياني لمخالفاته المستمرة ( أ ف ب)
اوكلاند - أ ف ب - |

منح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) "فرصة أخيرة" للاتحاد الاوقياني لترتيب أوضاع بيته فيما لو أراد البقاء، على خلفية سلسلة من فضائح الفساد التي أصابت المؤسسة القارية.


وجاء هذا التحذير بلسان رئيس الفيفا، السويسري جاني إنفانتيو الذي مرر هذه الرسالة خلال مروره بنيوزيلندا لحضور مؤتمر الاتحاد الأوقياني الملتئم لانتخاب رئيس جديد له.

وصرح إنفانتينو للصحافة "من الحيوي جدا أن يطوي اتحاد أوقيانيا الصفحة. هذا أمر حيوي بالنسبة إلى بقاء كرة القدم في هذا الجزء من العالم"، مشيرا إلى أنه ركز على هذه المسألة في كلمته أمام الكونغرس القاري.

وفي الواقع، يسبح الاتحاد الأوقياني في المياه العكرة. فقبل أيام، تم إيقاف نائب رئيسه لي هارمون الذي هو أيضا عضو في مجلس الفيفا، لثلاثة أشهر بعد تحقيق في موضوع إعادة بيع بطاقات مشكوك فيها لعدد من مباريات كأس العالم 2018 في روسيا.

والأسبوع الماضي، أوقف الفيفا أيضا الرئيس السابق للاتحاد الأوقياني ديفيد تشونغ لست سنوات ونصف السنة بتهمة الفساد، وفرض على الرجل الذي استقال من منصبه في نيسان/ابريل 2018 غرامة مالية مقدارها 100 ألف فرنك سويسري (87900 يورو).

وهاتان القضيتان هما احدث وآخر فضائح الاتحاد الأوقياني، الأصغر والأضعف بين الاتحادات القارية الستة التي يتشكل منها الفيفا، ويضم بشكل خاص دولا صغيرة من جزر المحيط الهادي.