مجلس أرامكو يجتمع لإقرار خطة سندات صفقة سابك

|

دبي، لندن - رويترز - قالت مصادر في الصناعة إن مجلس إدارة أرامكو السعودية سيجتمع هذا الأسبوع في المملكة حيث سيقر خطة لإصدار سندات من المرجح أن تسهم في تمويل استحواذ محتمل على حصة استراتيجية في منتج البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).


كان وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالج قال إن أرامكو، أكبر منتج للنفط في العالم، تنوي طرح أول سندات دولية لها في الربع الثاني من 2019 ومن المرجح أن يبلغ حجم الطرح المزمع عشرة بلايين دولار.

وقال مصدران مطلعان إن من المتوقع أن يجتمع ممثلون للشركة مع مستثمري أدوات الدخل الثابت في "جولة ترويجية" لسندات في ابريل نيسان.

ومن المتوقع أن تشمل الصفقة الشراء الكامل أو شبه الكامل لحصة السبعين في المئة في سابك التي يمكلها صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي للمملكة. ويعني ذلك أن حجم الصفقة نحو 70 بليون دولار وإن كان سعر الاستحواذ لم يُعلن بعد.

وقال مصدران إن مجلس إدارة أرامكو سيجتمع الاثنين ويقر النتائج المالية للشركة والتي من المرجح أن تشمل النشرة الخاصة بالسندات إلى جانب احتياطيات الشركة من النفط والغاز. وقال أحد المصادر "مجلس الإدارة سيقر السندات. (صفقة) سابك تتقدم لكن أي صفقة بهذا الحجم تستغرق وقتا". ولم ترد أرامكو حتى الآن على طلب تعقيب.

وقالت المصادر إن مسؤولين كبارا في أرامكو سافروا إلى الولايات المتحدة وبريطانيا خلال الأسابيع الأخيرة لقياس شهية المستثمرين للسندات المزمعة.

واختارت أرامكو مجموعة من البنوك من بينها جولدمان ساكس، وجيه.بي مورجان، ومورجان ستانلي، وسيتي واتش.اس.بي.سي، والبنك الأهلي التجاري للمساعدة في ترتيب الإصدار المزمع.

وقال مصادر مصرفية إن أرامكو حين تواصلت رسميا مع البنوك بشأن طرح السندات في وقت سابق من العام الحالي، طلبت تقديم مقترحات بشأن سندات وتعهدات محتملة لتمويل بالاقتراض المصرفي.

وقالت المصادر إن من المرجح أن تسدد قيمة الصفقة على مراحل مما سيتيح لأرامكو اللجوء لمستثمرين الدين على مراحل مختلفة وهي خطوة ستثمر تفادي الضغط على البنوك غير المستعدة لتخصيص مبالغ ضخمة لتسهيل ائتماني وحيد.

وكانت المنافسة شديدة بين البنوك على مدى أشهر لنيل تفويض السندات على أمل أن تحصل على تفويضات أخرى من أرامكو في المستقبل في صفقات بأسواق المال وأنشطة مصرفية أخرى.

وعمل جيه.بي مورجان، ومورجان ستانلي مع بنوك أخرى على إدراج أرامكو المزمع بسوق الأسهم قبل تجميد الخطوة بسبب صفقة سابك. ويقول مسؤولون سعوديون إن الموعد الجديد لإدراج أرامكو أصبح 2021.