انتخاب رئيسي نائباً لرئيس مجلس الخبراء يعزّز تكهنات بخلافته خامنئي

رئيسي خلال جلسة لمجلس الخبراء (أ ف ب)
طهران – أ ب، رويترز، أ ف ب |

يعكس انتخاب الرئيس الجديد للقضاء في ايران إبراهيم رئيسي، نائباً لرئيس مجلس خبراء القيادة الذي يختار المرشد، تعزيزاً لمكانته في ظلّ تكهنات بأن يخلف المرشد علي خامنئي.


وبات رئيسي، وهو رجل دين، واحداً من نائبين لرئيس مجلس الخبراء أحمد جنتي (92 سنة)، علماً أن المجلس يضمّ 88 عضواً.

ويُرجّح أن يؤدي رئيسي دوراً بارزاً في اختيار المرشد المقبل، علماً انه خسر في انتخابات الرئاسة أمام حسن روحاني عام 2017، وكان عضواً في "لجنة الموت" التي أشرفت عام 1988 على إعدام حوالى 30 ألف سجين سياسي في ايران.

الى ذلك، منح خامنئي الجنرال قاسم سليماني، قائد "فيلق القدس" التابع لـ "الحرس الثوري"، "وسام ذو الفقار"، أعلى وسام عسكري في ايران.

وأفادت وكالة "تسنيم" للأنباء، المحسوبة على استخبارات "الحرس"، بأن سليماني أول شخص يحصل على هذا الوسام منذ الثورة عام 1979.

على صعيد آخر، حذرت الخارجية الإيرانية لندن من أن منحها حماية ديبلوماسية للبريطانية - الإيرانية نزانين زاغري – راتكليف، المحتجزة في طهران، لن يجعل الوضع "أسهل".

وقال ناطق باسم الوزارة: "المؤكد هو أن الحكومة البريطانية تفتقر الى النية الحسنة، وليست بنّاءة أو إيجابية. إذا لم يجعل ذلك الوضع أكثر تعقيداً، فإنه بالتأكيد لن يجعل الأمور أسهل". وشدد على ان زاغري - راتكليف "تحصل على كل الحقوق القانونية وحقوقها بوصفها مواطنة".

زاغري - راتكليف التي تعمل في مؤسسة "تومسون رويترز"، تمضي حكماً بالسجن 5 سنوات، بعد ادانتها بمحاولة إطاحة النظام الايراني. ولفت وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الى ان منحها حماية ديبلوماسية يعني أن لندن تعترف بأن "المعاملة (التي تتلقّاها) لا تتوافق مع التزامات إيران بموجب القانون الدولي".