الملتقى الفكري لـ«أيام الشارقة المسرحية» يقرأ العلاقة بين الإخراج والسينوغرافيا

أحمد بورحيمة مدير أيام الشارقة المسرحية
الشارقة - «الحياة» |

توالي اللجنة المنظمة لأيام الشارقة المسرحية تحضيراتها لاستقبال الدورة (29) التي ستنظم برعاية كريمة من عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، في الفترة من 19 إلى 27 آذار(مارس) الجاري. ويحفل البرنامج المصاحب للمهرجان بالعديد من الفعاليات الفكرية والفنية إلى جانب العروض والندوات والمسابقات، وستقدم هذه الفعاليات في فترتي الصبح والمساء، على مدار أيام التظاهرة، وبمشاركة العشرات من الفاعلين المسرحيين، من أجيال مختلفة، ومن أغلب الدول العربية، وذلك بهدف مد جسور التواصل وتبادل المعارف والخبرات بين المشاركين والجمهور.


وقال مدير إدارة المسرح أحمد بورحيمة: «إن البرنامج المصاحب لأيام الشارقة المسرحية يشمل ندوات وورش تدريبية وسهرات ثقافية تتطرق إلى طائفة واسعة من الأسئلة والرؤى الجديدة في المجال المسرحي، حول التمثيل والكتابة والنقد من مداخل وزوايا نظر متنوعة»، مشيراً إلى أن الملتقى الفكري، يجيء بعنوان «الإخراج والسينوغرافيا في المسرح المعاصر: حدود العلاقة وتحدياتها».

وتنظر مداخلات الملتقى إلى التجارب المسرحية المعاصرة، إذ يطغى التركيز على الحلول الأدائيَّة والبصريَّة، في صياغة دلالات وجماليات العروض؛ لتختبر إمكانية رسم حدود واضحة بين نطاق عمل «المخرج»، ومجال شغل «السينوغرافي»، في ما يتصل بتشكيل فضاء العرض ومناخه، من خلال تشغيل مكوناته السمعيَّة والمرئيَّة (الصوت، الإضاءة، الأزياء، الموسيقى، الحركة... الخ).

ويسعى الملتقى الفكري إلى تعميق الحوار حول هذا السؤال عبر جملة من المحاور، بمشاركة نخبة من الباحثين والممارسين المسرحيين، ويُنتظر من المشاركين أن يقدموا مداخلاتهم ورؤاهم ، على مدار جلستين، يومي (20 و21 آذار/ مارس) بمقر إقامة ضيوف المهرجان.

ويشارك في الملتقى: فاضل الجاف (العراق)، عايدة علام وخالد رسلان(مصر)، حمادي الوهايبي (تونس)، حسين نافع وفراس الريموني (الأردن)، وفيصل عبيد وخليفة الهاجري (الكويت)، يونس لوليدي ومحمود الشاهدي (المغرب)، حمزة جاب الله (الجزائر).

كما تستضيف «الأيام» الدورة الثامنة من ملتقى الشارقة لأوائل المسرح العربي الذي يستضيف ثلة من الطلاب المميزين في كليات ومعاهد المسرح العربية، ويشارك بالملتقى في سنته الثامنة طلاب من الكويت، والعراق، والجزائر، والمغرب، وتونس، ولبنان وسورية، والسودان، ومصر، والأردن، وينظم في الفترة 19 إلى 27 مارس الجاري.

ومن الأنشطة المصاحبة ثمة حفلة حول كتاب «خطاب أيام الشارقة المسرحية في ربع قرن: من التشكل إلى التحول» من تأليف الباحث السعودي سامي الجمعان، الذي استغرق أكثر من عامين في جمع وفرز وتحليل مادة الكتاب. وفي هذه الحفلة يتكلم الجمعان عن تجربته في تتبع سيرة «الأيام»، منذ بداياتها، قارئاً نصوصها، بصفة خاصة، مبرزاً خصائصها الجمالية وشواغلها الفكريَّة. ويشارك في الحوار الفنان عمر غباش، ويديره الفنان عبد الإله عبد القادر، وهما من روَّاد هذه التظاهرة المسرحية التي تأسست عام 1984.