وزير الخارجية الباكستاني يشيد بالاستثمارات السعودية في بلاده

إسلام آباد - «الحياة» |

قال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي إن باكستان دولة محبة للسلام وتسعى إلى التعاون مع جميع دول المنطقة لتحقيق الأمن الإقليمي والتنمية الاقتصادية.


وأوضح في كلمة ألقاها في «قمة إسلام أباد التجارية» في إسلام أباد أن السلام يعد ضرورياً لضمان التنمية والازدهار في المنطقة، مؤكداً أن باكستان تركز على الدبلوماسية الاقتصادية لمخاطبة تحديات العالم المعاصرة.

وأشاد بالاستثمارات التي أعلنت عنها المملكة العربية السعودية في باكستان، موضحاً أن إعلان المملكة عن ضخ 20 بليون دولار في المشاريع التنموية يعد حدثاً مهماً لباكستان وسيساعدها في المضي تجاه تحقيق الاستقرار الاقتصادي.

وأشار إلى أن إنشاء المناطق الاقتصادية الخاصة في إطار مشروع الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني سيشجع الاستثمار في باكستان بشكل يؤدي إلى تعزيز التنمية المستدامة والاستقرار الاقتصادي في البلاد.

وأضاف أن باكستان تواجه تحديات أمنية على حدودها الغربية مع أفغانستان تزامناً مع التوتر على الحدود الشرقية المشتركة مع الهند، مشيراً إلى أن جيران باكستان يعملون على تشويه صورتها أمام المجتمع الدولي لتقويض النجاحات الاقتصادية التي حققتها بالتعاون مع الدول الصديقة.

وأكد أن باكستان تبذل كل ما بوسعها لتسهيل عملية السلام في أفغانستان، كما أنها شددت مراراً على الحوار مع جارتها الهند لحل جميع القضايا العالقة سلمياً.