البرلمان العراقي: قانون إخراج القوات الأميركية جاهز

القوات الأميركية في العراق (البوابة)
بغداد - "الحياة" |

كشف "تحالف الفتح" بزعامة هادي العامري، عن جاهزية اكثر من عشر مسودات قوانين للتصويت عليها في البرلمان خلال الايام المقبلة، وأكد أن قانون اخراج القوات الأجنبية يتصدر تلك القوانين.


ولم يستبعد قيادي بارز في تيار رجل الدين الشاب مقتدى الصدر من استهداف القوات الاميركية لهم بسبب موقفهم من الاحتلال منذ عام 2003.

وقال النائب حنين القدو عن "الفتح" إن "مشروع قانون اخراج القوات الاجنبية من القوانين المهمة التي سيتم مناقشتها والتصويت عليها خلال الفصل التشريعي الحالي". وأكد ان "الاولوية ستكون الى هذا القانون من ضمن ما يقرب الـ40 قانون وذلك لأهميته". وأشار الى أن "اللجنة الأمنية ستلتقي القيادات الامنية والقائد العام لتبيان مدى حاجتها للقوات الاجنبية مع تحديد جنسيتها وعدد طواقمها ومكان تواجدها". وأضاف: "هناك 13 مسودة قانون بعضها جديد وآخر مؤجل من الدورة السابقة للتصويت عليها".

وكان أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اخيراً انه ابلغ الجانب الاميركي بأولويات العراق ازاء التواجد العسكري الاجنبي"، ولفت الى ان بلاده لن تكون منطقة اقتتال ونزاع اقليمي مطلقاً ولا يمكن للعراق ان يتحمل كل الدمار الذي خلفه داعش، وانما العالم كله مطالب بالوقوف معنا.

ورداً على ما نشر اخيراً في موقع "استخباري اسرائيلي"، عن احتمال تعرض مواقع التيار الصدري في العراق وفصائل مسلحة شيعية اخرى الى ضربة عسكرية اميركية بسبب التهديد الذي تمثله لقواتهم في البلاد، ذكر القيادي في التيار حاكم الزاملي في تصريحات ان"لا يمكن الاطمئنان الى اميركا ومخططاتها في المنطقة". واعتبر "من يطمئن لهم ومخططاتهم فهو مسير بأجنداتهم". وتابع: "من غير المستبعد توجيه ضربة الى التيار الصدري او اي فصيل اخر". واستدرك: "التيار الصدري ومنذ 2003 ولغاية اليوم يقف ضد توجهات اميركا التوسعية في المنطقة والاحتلال وسرقة النفط وتدمير البنى التحتية وعدم مساعدة العراق". وزاد ان "نحن الفصيل الوحيد الذي قاوم اميركا لمرتين في انتفاضتين وقدم شهداء وجرحى وكبد قواتهم خسائر كبيرة".