إرجاء احتجاجات «مسيرات العودة» بسبب التصعيد في قطاع غزة

مسيرات العودة (وكالة صفا)
|

غزة - أ ف ب - أعلنت «الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة» في قطاع غزة إرجاء التظاهرات والمسيرات المقررة اليوم الجمعة بعد الغارات الإسرائيلية خلال الساعات الأخيرة.


وهي المرة الأولى التي يتم فيها إرجاء هذا التحرك الجاري على حدود قطاع غزة كل يوم جمعة منذ عام.

وقالت اللجنة التي تضم حركة «حماس» والفصائل الفلسطينية الأخرى في القطاع ومنظمات أهلية وغير حكومية في بيان: «في إطار مواكبة الهيئة التطورات والأحداث السياسية والميدانية، وتقديراً للمصلحة العامة، قررت تأجيل فعالياتها المقررة هذا اليوم بشكل استثنائي».

وقالت اللجنة إنها «تواصل استعداداتها لمليونية الأرض والعودة في الثلاثين من آذار (مارس) الجاري»، الذي يصادف مرور عام على انطلاق مسيرات العودة التي تنظمها الهيئة قرب السياج الحدودي مع إسرائيل.

وبدأت احتجاجات «مسيرات العودة» في 30 آذار العام الماضي، للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عقد على قطاع غزة، وتثبيت حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هُجروا منها قبل سبعين عاماً.

ورداً على سقوط صاروخين أطلقا من قطاع غزة مساء الخميس في اتجاه تل أبيب، شنت إسرائيل عشرات الغارات الجوية ضد مواقع تابعة لحركتي «حماس» و «الجهاد الإسلامي» في قطاع غزة، أسفرت عن إصابة أربعة فلسطينيين وأضرار جسيمة في المواقع وفي عدد من المنازل، وفق مصدر أمني فلسطيني.

كما أطلق مقاتلون فلسطينيون عدداً من الصواريخ وقذائف الهاون فجراً باتجاه البلدات والمستوطنات الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

ويأتي هذا التصعيد ليخرق تهدئة هشة تمّ التوصل إليها بوساطة مصرية ودولية في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي في قطاع غزة.