مصر: قيادات جديدة لنقابة الصحافيين

نقابة الصحافيين
القاهرة - "الحياة" |

أجريت اليوم الجمعة انتخابات التجديد النصفي لمجلس نقابة الصحافيين في مصر، لاختيار نقيب جديد خلفاً للكاتب الصحافي عبدالمحسن سلامة، و6 من أعضاء مجلس النقابة، يمثلون نصف عدده.


وكانت الانتخابات أرجئت قبل اسبوعين لعدم اكتمال النصاب القانوني الأول لانعقاد الجمعية العمومية بنحو 4600 صحافي (نصف عدد الأعضاء)، واكتمل نصاب الانعقاد الثاني اليوم (ربع عدد الأعضاء)، إذ سجل أكثر من 2300 صحافي اسماءهم في الجمعية العمومية بعد مد فترة التسجيل لساعة.

وتواصلت عملية الاقتراع حتى مساء اليوم، وسط مؤشرات لفوز الصحافي ضياء رشوان بمنصب النقيب، كونه الأوفر حظاً منذ انطلاق السباق الانتخابي للفوز بهذا المنصب.

وأكدت الهيئة الوطنية للصحافة تمنياتها بالتوفيق لأعضاء الجمعية العمومية في اختيار نقيب ومجلس يديرون شؤون المهنة في العامين القادمين، في معركة تسودها روح الزمالة والمحبة، والبعد من كل الممارسات السلبية.

مبنى نقابة الصحافيين في مصر (موقع الوطن)

وقال رئيس الهيئة كـرم جبـر إن يوم الانتخابات في حد ذاته عيد للصحافيين، وتحتشد أعداد كبيرة في الخيمة الانتخابية أمام مقر النقابة، ونرى زملاء لم نرهم منذ سنوات، فالصحافيون مهما اختلفت توجهاتهم السياسية، لا يختلفون حول شيء واحد، هو التمسك بنقابتهم كمظلة شرعية تحتوي الجميع، ما يكون حافزاً على المشاركة في الانتخابات، وسط تطلعات وطموحات أعضاء الجمعية العمومية، لانتخاب مجلس نقابة قوي يعمل على إعلاء حرية الرأي والكلمة والنهوض بآليات العمل النقابي، وهو ما يعد ترجمة حقيقية لإرادة جموع الصحافيين ووعيهم، لتعظيم حرية الرأي والتعبير وإعلاء مبادئ الشفافية.

وأضاف أن المشاركة الكبيرة ضمانة حقيقية لاختيار نقيب وأعضاء يمثلون الصحافيين تمثيلاً حقيقياً، وخروج الانتخابات بصورة مشرفة تليق بنقابة الصحافيين وتاريخها العريق، وتقدم صورة مشرفة للصحافة المصرية في الداخل والخارج، باعتبارها نقابة الحريات والممثلة لجموع الصحافيين، الذين يعتبرون أحد أهم ألوان القوى الناعمة في مصر، وأكثرها تأثيراً في الرأي العام، وأحد أهم دعائم نهضة الوطن، إعمالاً للنزاهة والحيدة والشفافية، والدفاع عن المصالح العليا لزملاء المهنة.