واشنطن ترى في شراء أنقرة «أس-400» مشكلة أمن قومي لـ «الأطلسي»

أردوغان يرمي علبة شاي لأنصاره في أنقرة (أ ف ب)
واشنطن - رويترز |

حذّر مسؤولون أميركيون بارزون من أن اتفاق تركيا مع روسيا لشراء نظام الدفاع الصاروخي «أس-400» يشكّل مشكلة أمن قومي بالنسبة الى الحلف الأطلسي، إذ لن يتمكّن من نشر مقاتلات من طراز «أف-35» في ظل الأنظمة الروسية.


وأشار المسؤولون الى أن شراء أنقرة «أس-400» لا يصل إلى حد انسحابها من الحلف، مستدركين بوجوب التعامل مع الأمر بوصفه قضية أمن قومي، وليس مجرد قرار تجاري.

وقال مسؤول: «ما زلنا ندرس خيارات لضمان استمرار مشاركة تركيا في الأطلسي، وأن تبقى العلاقات الثنائية من دون تراجع أو تأثر. خطورة التهديد لمقاتلات أف-35 بالنسبة الى الولايات المتحدة والحلفاء في الأطلسي، هي أنه لا يمكن نشر النظامين في المكان ذاته».

لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كرّر أن بلاده لن تتخلّى عن الصفقة المُبرمة مع موسكو.