فيينا تستضيف سمبوزیوم الخط الدولي

من دورة سابقة للسمبوزیوم. (الحياة)
فيينا - «الحياة» |

تستضيف العاصمة النمسوية فيينا الشهر المقبل السمبوزیوم الدولي للعام 2019 باتفاق بين المركز الدولي لابحاث الخط التابع لجامعة سندرلاند البريطانية وجمعية فيينا العالمية لفن الخط.


وتم اختيار فيينا لاستضافة هذا الحدث في الفترة من 15 وحتى 19 أيار (مايو) المقبل، لعمقها الحضاري والتاريخي.

وتمت إقامة الحدث في الأعوام السابقة في دول عدة من بينها الیابان وبلجیكیا وبریطانیا، ليتم اختيار فيينا لدورة 2019 باتفاق الجمعيات المشاركة في تنظيم السمبوزیوم الدولي.

ويهدف السمبوزیوم إلى تطوير فن الخط وإضفاء لمسات جديدة ومعاصرة عليه بغض النظر عن اللغة التي يكتب بها.

ويسلط السمبوزیوم الضوء على الجانب الكلاسيكي للخط وجذوره وإمكان استخدام الخط المعاصر بمجالته الحرفية والفنون التشكيلية التي تستخدم الحرف عنصراً أساسياً في مكوناتها، وسيقدم بعض الحاضرين تجاربهم باستخدام آلات الكتابة غير التقليدية التي ابتكروها ليتم تطويرها لتصبح أدوات أساسية في كتابة الخط الحديث.

وسيقدم السمبوزیوم تجارب بعض الفنانيين المعاصرين ممن ساهموا بأفكارهم المتجددة. وتم اختيار المحاضرين لهذه الدروة من الأسماء ذات الشهرة العالمية في مجالي الخط والحروف.

وخلال خمسة أيام، تعقد ورش عمل ومحاضرات حول هذا الفن، وللمرة الأولى في هذا السمبوزیوم تُقدم اللغة العربية كلغة أساسية، وسيقدم رئيس الجمعية النمسوية لفن الخط، الفنان عبد الوهاب، محاضرة بعنوان «الخط العربي بمنظور معاصر» يحاكي خلالها الخط الكوفي الذي استخدمه في العديد من الأعمال خلال مسيرته الفنية.

ويشمل السمبوزیوم معرض جماعي للمشاركين في مركز فيينا للخط، تفتتحه الرئيسة السابقة للمركز غابريلة فوتوفا.