فايا يونان تصدح على مسرح "أمير الشعراء"

فايا يونان
أبوظبي – "الحياة" |

انطلقت أمس آخر حلقات المرحلة الثانية من الموسم الثامن من برنامج "أمير الشعراء" عبر قناتي "الإمارات" و"بينونة" بحضور نائب رئيس "لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي" عيسى سيف المزروعي، ومدير "أكاديمية الشعر" وسلطان العميمي وجمهور متذوّق ومشجع للشعر، ملأ مدرجات مسرح "شاطئ الراحة"، من بينهم أعضاء من السلك الدبلوسي في الإمارات، جاءوا لتشجيع الشعراء الذين ينتمون إلى الدول التي يمثلونها.


وافتتحت الحلقة مع الفنانة فايا يونان التي غنت قصيدة "تَزَنَّر بِعِطْري" من ألحانها، وكلمات لـما القيّم، ثم كان المشاهدون على موعد مع نتائج تصويت الجمهور لشعراء الحلقة السابعة التي تأهل فيها الشاعر المالي عبدالمنعم حسن محمد بقرار لجنة التحكيم. وكانت النتيجة لصالح الشاعر سلطان السبهان، إثر حصوله على 73 في المئة، بعد جمع الدرجات التي حصل عليها من لجنة التحكيم في الحلقة السابقة مع الدرجة التي منحه إياها الجمهور، فيما خرج كل من علي حسن سلمان وعائشة الشامسي ودينا الشيخ من المسابقة.

وفي حلقة ليل أمس تقابل الشعراء: أحمد محمد عسيري من السعودية، ورابعة العدوية من الجزائر، وعبدالسلام حاج نجيب من سورية، ومحمد الأمين جوب من السنغال، وهبة الفقي من مصر.

وأمام لجنة التحكيم المكوّنة من عبدالملك مرتاض وصلاح فضل وعلي بن تميم؛ ألقى الشعراء الخمسة ما في جعبتهم من قصائد اختاروها للأمسية، وبفضل الدرجة العالية التي منحتها اللجنة للشاعر محمد الأمين جوب (47 درجة)؛ تمكن من العبور إلى المرحلة الثالثة من البرنامج والمكوّنة من حلقتين، ممثلة بالحلقة التاسعة ما قبل النهائية، والحلقة العاشرة التي ستكون ختام الموسم الثامن.

وحتى ليلة أمس حجز خمسة شعراء مقاعدهم في الحلقة ما قبل النهائية، وهم شيخة المطيري من الإمارات، مبارك سيد أحمد من مصر، سلطان السبهان من السعودية، عبدالمنعم حسن من مالي، ومحمد الأمين جوب من السنغال، فيما سيعلن عن الشاعر السادس بداية الحلقة المقبلة بعد انتهاء المهلة المحددة لتصويت الجمهور عبر الموقع والتطبيق الإلكترونيين للبرنامج، وبالتالي سيتوجّب على أحمد محمد عسيري ورابعة العدوية وعبدالسلام حاج نجيب وهبة الفقي؛ بدء رحلة الانتظار التي ستستمر أسبوعاً كاملاً ريثما تحسم النتيجة لصالح أحدهم.

وجارى شعراء ليل أمس الشاعرة الأندلسية حفصة بنت الحاج الركوني الغرناطي التي وصفها المؤرخ والشاعر الأندلسي لسان الدين بن الخطيب بأنها أديبة أوانها، وشاعرة زمانها، فريدة الزمان في الحسن والظُّرف والأدب. تفتقت شعرية حفصة وهي في بداية العشرينيات من عمرها، وفارقت الحياة وهي في عمر الخمسين بعد استقرارها في المغرب، وقد اختارت اللجنة بيتين للشاعرة ليجاريهما الشعراء وزناً وقافية وموضوعاً، وهما: "أَزوركَ أَم تزورُ فإنَّ قلبي إِلى مَا تشتهي أبداً يَميلُ"، "فثَغري موردٌ عَذْبٌ زُلالٌ وَفرعُ ذُؤابَتي ظِلٌّ ظَليلُ".

وفي نهاية الأمسية تحدث علي بن تميم عن أحد معايير الحلقة التاسعة، والتي تمثل المرحلة الثالثة والأخيرة من البرنامج، وتتكوّن من حلقتين هما: الحلقة ما قبل النهائية التي ستبث الثلثاء المقبل، ويجتمع فيها الشعراء الستة المتأهلين من المرحلة الثانية، وفي بدايتها سيعلن عن المعيار الثاني للتقويم، في حين سيوافق بث الحلقة الأخيرة في 2 نيسان (أبريل) المقبل.

وقال بن تميم: "ونحن نتأمل تاريخ الشعر العربي؛ نجد ثمة علاقة بين الشاعر وشعره، ومن ذلك نتذكر قصيدة مركزية في الشعرية العربية لأبي الطيب، وهي قصيدة تعتبر واحدة من أعظم الاعتذاريات في الشعر العربي، ويقول في أحد أبياتها: "أَرى ذَلِكَ القُربَ صارَ اِزوِرارا وَصارَ طَويلُ السَلامِ اِختِصارا".

وأشار إلى أن لجنة التحكيم اختارت "داليّة" الشاعر محمد بن راشد آل مكتوم، وهي قصيدة مركزية لديه، إذ لا يمكن أن يُفهم شعره العربي الفصيح من دون الاتكاء عليها. أما المطلوب من الشعراء في الحلقة المقبلة فهو الكتابة على وزن تلك القصيدة وقافيتها وموضوعها، شرط ألا تقل عن ثمانية أبيات، ولا تزيد عن عشرة.