إشادة سويسرية بدور مصر في مواجهة الإرهاب

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مستقبلاً وزير الخارجية السويسري إجنازيو كاسيس
القاهرة – "الحياة" |

شدد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على ضرورة تضافر الجهود الدولية لمواجهة الإرهاب بحسم ومن خلال مقاربة شاملة خلال استقباله وزير الخارجية السويسري إجنازيو كاسيس في قصر الاتحادية ظهر اليوم الاثنين، في وقت أشاد كاسيس بدور مصر في مواجهة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.


وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، إن السيسي استقبل كاسيس في حضور سفير سويسرا في القاهرة.

وأعرب السيسي خلال اللقاء عن تطلع بلاده لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، فضلاً عن التشاور حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. كما أشار إلى التطورات الإيجابية التي شهدها الاقتصاد المصري خلال الفترة الأخيرة والنجاحات التي حققها برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل، مشيراً إلى أهمية العمل على زيادة الاستثمارات السويسرية في مصر، فضلاً عن أهمية زيادة حجم التبادل التجاري، في ضوء ما توفره اتفاقيات التجارة الحرة التي تربط بين مصر والدول العربية والإفريقية والأوروبية من أفضلية لنفاذ السلع المصدرة من مصر، الأمر الذي من شأنه توفير كافة سبل النجاح للاستثمارات الأجنبية.

وأضاف راضي أن وزير خارجية سويسرا أشاد بالعلاقات المصرية- السويسرية، مؤكداً حرص بلاده على دفع وتطوير أطر التعاون المشترك مع مصر في مختلف المجالات، لا سيما الاقتصادي، وذلك في ضوء مرور 110 أعوام على العلاقات التجارية المصرية - السويسرية.

وتابع الوزير السويسري أن مصر تعد في مقدم الدول في الشرق الأوسط وأفريقيا التي تسعى بلاده الى تعزيز التعاون معها على شتى الأصعدة، وذلك في إطار استراتيجية الجانب السويسري للتعاون مع مصر بما يعزز التنمية المجتمعية والاقتصادية فيها.

كما أشاد وزير الخارجية السويسري بدور مصر في دعم الاستقرار في المنطقة، وجهودها في مكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية.

وذكر الناطق أن اللقاء تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية في عدد من مجالات التعاون المشترك، ومن بينها المجال الثقافي، وحماية التراث الثقافي، في ضوء حرص مصر على استعادة الآثار المصرية التي خرجت منها بطرق غير مشروعة.

كما تم خلال اللقاء بحث عدد من الملفات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث أشار الرئيس إلى الجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، وتخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني، مؤكداً أهمية الدور الذي تقوم به وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في هذا الشأن.

كما تطرق اللقاء إلى الجهود المصرية للتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة في ليبيا وسورية واليمن، بما يضمن وحدة مؤسسات الدولة الوطنية في تلك الدول، ويصون مقدرات شعوبها ومصالحها العليا، وفي هذا السياق استعرض الرئيس المصري الجهود المصرية على صعيد الأزمة الليبية، مؤكداً دعم مصر لمختلف الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية، وفقاً لمبادئ الموقف المصري المتمسك بوحدة أراضي ليبيا واحترام إرادة شعبها ودعم مؤسساتها الوطنية وتوحيد المؤسسة العسكرية، على نحو يساهم في عودة الاستقرار والأمن إلى ليبيا ومنطقة الشرق الأوسط.

وتناول اللقاء أيضاً جهود مصر لمكافحة الإرهاب، حيث أكد الرئيس المصري ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي لمواجهة الإرهاب بحسم ومن خلال مقاربة شاملة، تتضمن منع انتقال المقاتلين الأجانب إلى مناطق أخرى. كما تناول اللقاء ملف الهجرة غير الشرعية، والتي أسفرت عن النجاح في وقف تدفقات الهجرة غير الشرعية من السواحل المصرية منذ حوالى 3 سنوات، فضلاً عن تعامل مصر مع اللاجئين من منطلق إنساني وتمتعهم بكافة الخدمات المقدمة للمواطنين المصريين، الأمر الذي أشاد به وزير الخارجية السويسري مؤكداً دعم بلاده ومساندتها للجهود المصرية في هذا الإطار.