"المملكة القابضة": العائد من "كريم" يستثمر في أوروبا والسعودية

60652_31
دبي - رويترز - |

قال الرئيس التنفيذي لشركة المملكة القابضة السعودية الجمعة، إن الشركة ستوجه حصيلة بيع حصتها في شركة كريم لتطبيقات خدمات نقل الركاب إلى استثمارات بقيمة 600 مليون دولار في السعودية وأوروبا.


وباعت المملكة القابضة، المملوكة بنسبة 95 في المئة لرجل الأعمال الأمير الوليد بن طلال، حصتها في كريم هذا الأسبوع مقابل 1.25 بليون ريال (333 مليون دولار). وستحصل على 565 مليون ريال نقدا إضافة إلى سندات قابلة للتحويل بقيمة 685 مليون ريال في أوبر تكنولوجيز التي استحوذت على كريم.

وأبلغ طلال ابراهيم الميمان رويترز في مقابلة بالهاتف "لدينا خمس شركات على الطاولة قيد النقاش والمداولة... يحدونا الأمل بأننا سيكون بمقدورنا الوصول إلى قرار في غضون الأسابيع الثمانية المقبلة في شأن أين نستثمر".

وأضاف أن بعض الشركات موجودة في السعودية والبعض الأخر في أوروبا. "نحن نتحدث عن حوالى 600 مليون دولار أو نحو ذلك". ومضى قائلا "لن نستعمل كل الأموال النقدية دفعة واحدة لكن هذه هى الشريحة الأولى... إنها مزيج من الديون وحقوق الملكية".

وقال الميمان إن استثمارات شركة المملكة ستوجه بنسبة 70 في المئة إلى استثمارات تولد دخلا وتدر توزيعات أرباح، و30 في المئة إلى شركات للتكنولوجيا وشركات النمو المحتمل. والمملكة القابضة كانت بين أول المستثمرين في كريم، منافس أوبر في الشرق الأوسط. واستحوذت أوبر على كريم هذا الأسبوع في صفقة بقيمة 3.1 بليون دولار قبل طرح عام أولي تنتظره الأسواق.

وشركة ليفت، وهى منافس آخر لأوبر، بلغت قيمتها 24.3 بليون دولار في أول طرح عام أولى بالقطاع أول من أمس (الخميس) وقفزت أسهمها بأكثر من 20 في المئة مع بدء تداولها الجمعة. وتملك المملكة القابضة حصة 2.98 في المئة في ليفت.

وقال الميمان إن المملكة القابضة ستدرس زيادة استثماراتها في ليفت أو أوبر "إذا رأينا فرصة هناك".

وأضاف قائلا "أعتقد أنه سيمر بعض الوقت قبل أن تتطلع ليفت إلى خارج أمريكا الشمالية... لكن الشرق الأوسط سيكون على الأرجح أحد أفضل الأسواق الدولية بالمقارنة، على سبيل المثال، بأمريكا الجنوبية أو ما شابه".