«الفلسفة الإنسانوية» للمفكّر حسن عجمي... كتاب يرفض فلسفة الثنائيات التي تؤسِّس الصراعات والحروب

الرياض _ «الحياة» |

صدر للباحث والمفكّر حسن عجمي كتاب فلسفي جديد بعنوان «الفلسفة الإنسانوية: العلمنالوجيا والعقلنالوجيا» عن الدار العربية للعلوم- ناشرون. ويحتوي الكتاب على المضامين الجوهرية للفلسفة الإنسانوية التي تؤكّد على وحدة البشر والثقافات والحضارات و النماذج الفكرية.


ويعتمد المؤلّف على منهجية تحليلية جديدة في طرح نظرياته فيعرِّف المفاهيم والظواهر كالعقل والعلم واللغة على أنها قرارات إنسانوية مستقبلية معتمدة في تكوّنها على الإنسان ما يحرّره من الماضوية ويضمن استمرارية البحث العلمي والمعرفي. وتهدف أبحاث الكتاب إلى التوحيد بين المذاهب الفلسفية المتصارعة وإيضاح الفضائل المعرفية للنظريات المقترحة.

كما يقدِّم الكاتب مصطلحات جديدة ويشرح مضامينها الفلسفية كالعلمنالوجيا أي علم العلمنة الهادفة إلى علمنة كل الظواهر والعقلنالوجيا أي علم العقلنة الهادفة إلى عقلنة الظواهر كافة على أساس أنها عمليات أنسنة متنوّعة وقرارات إنسانوية معتمدة على العلم و المنطق والأخلاق العالمية المشتركة بين كل أفراد البشرية. ويهدف الكتاب إلى إحلال السلام من خلال رفض فلسفة الثنائيات التي تميّز بين الأنا والآخر وتؤسِّس للفِتَن والصراعات والحروب. وللكاتب مؤلفات فلسفية عديدة منها السوبر حداثة والسوبر مستقبلية والسوبر تخلّف والميزياء والضيمياء. أما الكتاب الجديد فحلقة أخرى ضمن مشروعه الفلسفي الهادف إلى تحليل معاني المفاهيم وتفسير الظواهر فلسفياً على ضوء محورية الوجود الإنساني.