باحث سعودي: قارات الأرض كانت كتلة واحدة وبدأت الانفصال قبل 200 مليون عام

من أسبوعية القحطاني.
جدة - «الحياة» |

استهل الدكتور محمد عمر نصيف محاضرته عن «حركية الألواح»، التي قدمها مرئياً في أسبوعية القحطاني أخيراً، بالآية الكريمة (وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب)، مشيراً إلى أن الاعتقاد الذي كان سائداً سابقاً هو أن الجبال ثابتة لا تتحرك، حتى شاعت بين العلماء فكرة ديمومة القارات، حتى جاء العالم الألماني فاجنر بنظرية زحف القارات، موضحاً أنه لم يستطع أن يثبتها مما عرضه للنقد والسخرية، ثم بعد عقود قام العالم الأميركي هاري هيس، وهو مهندس غواصات في الجيش الأميركي، برسم خريطة لأعماق المحيط الأطلسي، أثبت بها أن سطح الأرض سواء تحت الماء أم في اليابسة، مكون من ألواح متحركة، وبالتالي فإن القارات تتحرك.


وواصل نصيف محاضرته قائلاً إن علم الجيولوحيا أثبت أن قارات الأرض كانت كتلة واحدة، ولكنها بدأت الزحف والانفصال منذ 200 مليون عام، وأن تحركها لا يزال قائماً، وهذا الزحف للصفائح الأرضية هو المسبب للزلازل والبراكين والتسونامي.

وأدار المحاضرة الجيولوجي الدكتور محمد بسيوني، الذي بدأها بتقديم السيرة الذاتية للمحاضر، الذي تلقى دراسته الجامعية بجامعة الملك سعود، ثم تلقى دراساته العليا الماجستير والدكتوراه في جامعة لانكستر ببريطانيا، وتخصصه الدقيق في جيوكيميا الصخور النارية، وقد تبوأ الدكتور نصيف العديد من المناصب العلمية والإدارية المرموقة داخل الجامعة وخارجها، توّجها بعمادة كلية العلوم بجامعة الملك عبد العزيز، ثم بعضوية مجلس الشوري. في حين ألقى راعي المحاضرة الدكتور عبد المحسن القحطاني كلمة، بدأها بعرض مرئي عن فعالية ثقافية قدمتها الأسبوعية في القاهرة، لتكريم وتأبين البروفيسور حسن جاد، ثم قدم الشكر لمن يحضرون أمسيات الأسبوعية لأول مرة، وأشار إلى علاقته القديمة بالضيف الدكتور محمد عمر نصيف. وفي الختام كرّمت الأسبوعية الدكتور نصيف بشهادة تكريم.