تشمل 5 بلوكات وعروض الشركات تنتهي مطلع 2020

لبنان يعرض دورة تراخيص ثانية لاستكشاف النفط والغاز

وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني (الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - "الحياة" |

أعلنت وزيرة الطاقة والمياه في لبنان ندى بستاني، في مؤتمر صحافي، عن إطلاق لبنان دورة التراخيص الثانية في المياه البحرية اللبنانية لاستكشاف النفط والغاز والتي كان وافق عليها مجلس الوزراء أول من أمس الخميس، على أن تشمل خمسة بلوكات في جنوب وشمال المنطقة الاقتصادية الخالصة.


وكان لبنان رخص لتجمع من 3 شركات عالمية هي توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتيك الروسية استكشاف النفط والغاز عام 2017 في بلوكين هما الرقم 4 الواقع في البحر شمال العاصمة بيروت، والرقم 9 الذي يقع جنوبا قبالة شاطئ مدينة صور. وهو البلوك الذي تدعي إسرائيل أن جزءا منه يقع في المياه العائدة لها وفي البلوك الرقم 8 الذي تشمله دورة التراخيص التي أعلنت بستاني عنها أمس، والذي يدور نزاع بين لبنان وبينها على مساحة أكثر من 860 كيلومتر مربع فيهما.

إلا أن الشركات الثلاث التي كانت تعتزم بدء عمليات الحفر في آخر العام الحالي أجلت ذلك إلى مطلع عام 2020 على أن تباشر الحفر في البلوك الرقم 4 .

والمنطقة البحرية التي أعلنت بستاني أمس عن إطلاق دورة التراخيص الجديدة للتنقيب فيها تتناول عرض خمسة بلوكات هي التي تحمل الأرقام 8,5,1,2 و10 للمزايدة، وفقا لإجراءات محدثة وضعتها الوزارة وهيئة إدارة قطاع النفط". وهي تمتد من الجنوب قبالة الناقورة وصولا إلى الشاطئ المقابل لمحافظة عكار شمالا، حيث يرى خبراء أن الأمر يتطلب أيضا ترسيما للحدود البحرية مع سورية.

وأشارت بستاني، إلى أن "هدفي دورة التراخيص الثانية، هما تكثيف الاستكشاف في المياه البحرية اللبنانية، وزيادة عنصر التنافس بين الشركات". وأوضحت أن "31 كانون الثاني 2020 هو الموعد النهائي لتقديم طلبات الاشتراك في دورة التراخيص".

وقالت: "إننا سنصدر وننشر تباعا القرارات التي تحدد جميع إجراءات دورة التراخيص الثانية وفقا للقوانين المرعية".

وأكدت "التزام الوزارة وهيئة إدارة قطاع البترول بجميع قواعد الشفافية المطلوبة خلال جميع إجراءات ومسار دورة التراخيص الثانية".