الحوثيون يسرقون نفطاً يمنياً بملايين الدولارات

عدن، صنعاء - «الحياة» |

أمر وزير النفط والمعادن اليمني أوس العود شركة «صافر لعمليات الاستكشاف والإنتاج» بتقويم أضرار العمل التخريبي الذي أقدمت عليه ميليشيات الحوثي الانقلابية باقتحام محطة خفض ضخّ النفط الخام التابعة للشركة في محافظة ذمار، لملاحقتها قضائياً وكل من شارك في هذا العمل الإجرامي.


وقال في بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن الوزارة تتابع عن كثب ما تعرّض له خط الأنبوب من عمل تخريبي من قبل ميليشيات الحوثي لسحب النفط الخام من المحطة ومن الأنبوب الرئيس للتصدير في مدينة الشرق في محافظة ذمار، مشيراً إلى أن الميليشيات الانقلابية لا تزال تسحب النفط الخام من الأنبوب حتى الآن.

وأكد وزير النفط أن ما تعرّض له خط الأنبوب الرئيس لتصدير النفط «يعد عملاً تخريبياً متعمّداً يهدف إلى الإضرار بممتلكات الشركة ومقدّرات الشعب اليمني، وسيترتّب عليه خسائر اقتصادية كبيرة تقدّر بملايين الدولارات». وقال: «هذا العمل المشين الذي أقدمت عليه ميليشيات الحوثي الانقلابية جاء في شكل متعمّد ومخطّط من أجل تمويل حروبها الإجرامية ضد أبناء الشعب اليمني والاستمرار في تدمير اليمن».

وحمّل وزير النفط الميليشيات الانقلابية مسؤولية «التبعات الكارثية التي ستلحق بالبيئة والتي سيكون لها آثار فادحة على الأرض والإنسان، إذ أن إفراغ النفط الخام من الأنبوب الاستراتيجي سيعرّضه للصدأ والتآكل، وبالتالي تدمير الأنبوب الذي يعد أول خط استراتيجي لضخّ النفط في اليمن، وتم إنشاؤه نهاية ثمانينيات القرن الماضي بملايين الدولارات».

من جهتها، أعلنت شركة «صافر لعمليات الاستكشاف والانتاج» أن ميليشيات الحوثي اقتحمت محطة خفض ضخّ النفط الخام التابعة للشركة في محافظة ريمة، وسحبت النفط الخام منها ومن الأنبوب الرئيس للتصدير من حقول الإنتاج في محافظة مأرب إلى رأس عيسى في الحديدة.

ودانت الشركة في بيان هذا الاعتداء على المحطة وخط الأنبوب الرئيس لنهب النفط الخام الموجود في الأنبوب، والإضرار بممتلكات الشركة ومقدّرات الشعب اليمني من أجل تمويل الحروب الإجرامية والاستمرار في تدمير اليمن.

يذكر أن شركة «صافر» توقّفت عن ضخّ النفط عبر هذا الخط الممتد من حقول صافر في محافظة مأرب إلى الخزّان العائم (صافر) في البحر الأحمر في رأس عيسى في محافظة الحديدة، منذ انقلاب الميليشيات الحوثية واحتلالها مؤسسات الدولة في أيلول (سبتمبر) 2014، وبقيت فيه كميات النفط الخام التي تحفظ أنبوب الخط الرئيس من التآكل والصدى.