استقالة الوزير المسؤول عن أولمبياد طوكيو 2020

الوزير أطلق تصريحات اعتبرت جارحة بحق الناجين من كارثة تسونامي 2011. (أ ف ب)
طوكيو - أ ف ب |

استقال الوزير الياباني المسؤول عن أولمبياد طوكيو 2020 بعد تصريحات اعتبرت "جارحة" في حق الناجين من كارثة تسونامي 2011، وذلك ضمن سلسلة من الهفوات التي ارتكبها يوشيتاكا ساكورادا منذ أن بدأ العمل في الشأن العام.


وتأتي استقالة ساكورادا قبل أقل من 500 يوم من استضافة طوكيو األعاب الأولمبية الصيفية، وبعد قرار رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية بالتنحي أيضا عن منصبه في حزيران (يونيو) المقبل في ظل الاتهامات الموجهة إليه من القضاء الفرنسي بدفع رشى في 2013 لضمان نيل طوكيو استضافة الأولمبياد.

وكشف رئيس الوزراء الياباني شينزو آيبي للصحافيين أن ساكورادا "طلب الاستقالة بعد أن جرح مشاعر الضحايا" من زلزال وتسونامي 2011 وقبلتها"، مضيفا "أعتذر بشدة للناس في المناطق المنكوبة عن التصريح الذي صدر عنه"، معتبرا أنه يتحمل شخصيا مسؤولية ما حصل لأنه هو الذي عين ساكورادا وزيرا.

وتأتي الاستقالة بعد أن أدلى ساكورادا بتعليق في تجمع سياسي انتخابي مفاده بأن مساندة مشرع من المنطقة المنكوبة كان أكثر أهمية من تعافي المنطقة، وفقا للإذاعة العامة "إن أيتش كي".

وقال ساكورادا في ذلك التجمع في طوكيو من أجل الترويج لحملة هيناكو تاكاهاشي، أحد نواب الحزب الحاكم، "تاكاهاشي أكثر أهمية من اعادة الأعمار. يرجى أن تدعموه"، وتسبب تسونامي اذار (مارس) 2011 الذي نجم عن زلزال ضخم تحت سطح البحر، بمقتل حوالى 18 ألف شخص وإغراق محطة فوكوشيما النووية، ما أدى إلى أسوأ كارثة نووية في العالم منذ تشيرنوبيل.