واشنطن: الآلية المالية الأوروبية لإيران نمر من ورق

خلال تظاهرة مناهضة للولايات المتحدة في طهران. (أ ف ب)
لندن - «الحياة» |

وصف غوردون سوندلند، السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي، الآلية المالية الأوروبية لتمكين إيران من الالتفاف على العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران، بأنها «نمر من ورق».


وأشار إلى أن المحادثات بين الولايات المتحدة وأوروبا كانت «بنّاءة جداً» في الأشهر الأخيرة، مؤكداً طيّ خلاف بين الجانبين حول الاتفاق النووي المُبرم بين الجانبين. وأضاف: «نعمل في شكل بنّاء مع أوروبا في شأن جوهر ما نريده من إيران، لا ما إذا كنا متفقين أم لا».

واعتبر أن الآلية المالية التي أعدتها أوروبا «هي محاولة لمهادنة إيران، من خلال إظهار أنهم لا يزالون يبذلون جهدهم لتسهيل تحويل مدفوعات إليها. ونعتقد بأن هذه الآلية ليست سوى نمر من ورق». وحضّ الشركات على الاختيار بين العمل مع واشنطن أو طهران.

إلى ذلك، وجّه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومجلس الأمن، احتجاجاً على إدراج إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب «الحرس الثوري» الإيراني على لائحة «المنظمة الإرهابية الأجنبية».

ولفت إلى «خطوة تُعتبر سابقة ولا قانونية وخطرة واستفزازية»، اعتبرها «معادية وخطراً رئيساً على السلام والأمن الإقليميين والدوليين»، و«انتهاكاً صارخاً لمبادئ القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة، بينها مبدأ مساواة سيادة الدول». وحمّل الولايات المتحدة ودولاً أخرى «مسؤولية التداعيات الخطرة لهذه المغامرة».