اللجنة الانتخابية في الهند تفرض رقابة على شبكة تلفزة مؤيّدة لمودي

شرطيون هنود يستعدون للاقتراع في مدينة أحمد آباد. (رويترز)
نيودلهي - أ ف ب |

فرضت اللجنة الانتخابية في الهند إجراءات مشددة طاولت شبكة تلفزة جديدة تكرّس برامجها لرئيس الوزراء ناريندرا مودي، الطامح للفوز بولاية ثانية في الانتخابات النيابية التي بدأت الخميس، معتبرة أنها تخرق قواعد الحملة الانتخابية.


وأمرت اللجنة بإخضاع كل محتويات شبكة «مامو تي في» لموافقة مسبقة منها، وهذا إجراء يُنفذ في شأن كل أشكال الدعاية الانتخابية خلال مرحلة الانتخابات.

ويشكّل هذا القرار الصفعة الثانية خلال 48 ساعة للجهاز الإعلامي القوي لمودي، بعد منع بثّ فيلم سينمائي خُصصت له موازنة ضخمة، يتناول قصة حياة الزعيم القومي الهندوسي، إلى حين انتهاء الانتخابات ففي 19 أيار (مايو) المقبل.

وظهرت شبكة «مامو تي في» في شكل مفاجئ في 31 آذار (مارس) الماضي، وهي تبثّ 24 ساعة يومياً، محتوى يركّز فقط على شخص مودي.

وتبثّ الشبكة مباشرة كل لقاءات الحملة الانتخابية لرئيس الوزراء، فيما تملأ الوقت المتبقي بإعادات لخطاباته أو لخطابات مسؤولين آخرين من حزبه «بهاراتيا جاناتا» الحاكم. كذلك تبثّ أناشيد خاصة برئيس الوزراء وتسجيلات مصوّرة لحملاته الانتخابية.

وأشارت اللجنة الانتخابية إلى أن الشبكة «مموّلة» من الحزب الحاكم، مضيفة أن «كل الإعلانات السياسية والبرامج ذات المحتوى السياسي يجب أن تخضع إجبارياً لموافقة مسبقة» قبل بثّها.

ويمكن رؤية صورة مودي في كل مكان، على لوحات الإعلانات وفي الصحف، وتطبيقات الهاتف المخصصة له، كما في برامج الإذاعة، وهذا حضور لم تعرفه الهند منذ حقبة إنديرا غاندي التي اغتيلت عام 1984.