سيميوني يعتبر عقوبة كوستا قاسية ويستبعد التخلي عنه

إيقاف كوستا 8 مباريات انهى موسمه باكراً. (رويترز)
|

مدريد - أ ف ب - رأى الأرحنتيني دييغو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد ثاني الدوري الإسباني لكرة القدم، الجمعة في إيقاف مهاجم الفريق دييغو كوستا لثماني مباريات عقوبة قاسية، واستبعد التقارير عن احتمال بيعه في فترة الانتقالات الصيفية.


وكان الاتحاد الإسباني للعبة فرض الخميس عقوبة الإيقاف لثماني مباريات محلية بحق كوستا، على خلفية إهانته الحكم خلال مباراة ضد المتصدر برشلونة الأسبوع الماضي، ما ينهي موسمه الحالي في الدوري المحلي. وأكد أتلتيكو نيته استئناف العقوبة.

وأورد الحكم في تقرير المباراة أن كوستا «وجّه إهانة الى والدته»، وأمسك بذراعه للحؤول دون رفعه البطاقة الصفراء في وجه لاعبين في أتلتيكو، وصرح سيميوني في مؤتمر صحافي عشية المباراة مع ضيفه سلتا فيغو في المرحلة الثانية والثلاثين من الليغا، أن العقوبة «تبدو لي قاسية».

وتابع ردا على سؤال عن مستقبل لكوستا مع الفريق، «بالتأكيد، تعرفون رأيي بكوستا (...) يجب أن نعتني بلاعبينا وبكوستا الآن أكثر من أي وقت مضى».

وطرد كوستا في الشوط الأول من المباراة التي أقيمت السبت الماضي بضيافة النادي الكاتالوني، وانتهت بخسارة فريقه صفر-2 بهدفين متأخرين للأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز، في نتيجة منحت برشلونة حامل اللقب، فارق 11 نقطة مع أتلتيكو مدريد الثاني، وضمن عمليا اللقب.

وأوضحت اللجنة التأديبية في الاتحاد الإسباني أن اللاعب البالغ من العمر 30 عاما، عوقب بالإيقاف لثماني مباريات، أربع منها سببها «الإهانات التي وجهها الى الحكم» جيل مانزانو، والأخرى للشدة في التعامل مع الحكم و«إمساكه» بذراعه، وتعني فترة العقوبة انتهاء موسم كوستا إذ تتبقى للبطولة سبع مراحل.