أيوب التيجاني يودّع "الزمن الجميل"

أبوظبي – "الحياة" |

غادر المشترك المغربي أيوب التيجاني برنامج المسابقات الغنائي الطربي "الزمن الجميل" ليل أمس على شاشة "أبوظبي"، بعد حصوله على أدنى نسبة تصويت من الجمهور.


وانطلقت خامس أمسيات البث المباشر للبرنامج بتقديم المشتركين تباعاً مجموعة من أشهر أغاني أساطير الزمن الجميل المحتفى فيهم في الحلقة، وهما الفنان العراقي الراحل ناظم الغزالي والفنانة اللبنانية الكبيرة فيروز.

وشهدت الحلقة آخر فرصة للجنة التحكيم لاختيار مشتركين ضمن منطقة الأمان التي تحميهم من الإقصاء في حال الحصول على أقل عدد من الأصوات، ليكون تصويت الجمهور هو الفاصل في تأهل المتسابقين خلال المراحل المقبلة.

وحلّ "برنس" الغناء العربي الفنان العراقي ماجد المهندس ضيفاً على الحلقة، فألهب مشاعر حضور المسرح الوطني في أبوظبي بتقديمه مجموعة من أشهر أغانيه الرومانسية من بينها "فهموه" و"الدنيا دوارة"، إضافة إلى غنائه "سلملي" عليه لفيروز و"ميحانه" لناظم الغزالي. كما قدم للمشتركين مجموعة من النصائح لمساعدتهم على تخطي المراحل المقبلة، ودعاهم إلى اغتنام فرصة المشاركة في البرنامج الذي يختصر عليهم الوقت ويعرف الناس بهم وبمقدراتهم في شكل أكبر، بخاصة في ظل عصر وسائل التواصل الاجتماعي التي يمكنهم من خلاله الوصول إلى الجمهور.

ونالت المصرية صابرين النجيلي بأدائها لأغنية "راجعين يا هوا" لفيروز إعجاب الجمهور ولجنة التحكيم على حدٍ سواء، اذ قالت اللجنة أن الأداء كان قوياً ومن الصعب إيجاد أي عيوب فيه، كما أنها نجحت في اختيار الأغنية المناسبة لطبقة صوتها وقدمتها بهدوء. في حين قدم المغربي أيوب التيجاني أغنية "نسم علينا الهوا" بشكل وصفته لجنة التحكيم بالراقي، منوهة بأن ارتجاله فيها كان ناجحاً وأنه من بين أقوى الأصوات المشاركة في البرنامج.

أما المصري محمد شطا فاختار أداء أغنية "حبيتك تنسيت النوم" لينال تصفيقاً حاراً من الجمهور الحاضر في المسرح، ويحصل على تعليقات إيجابية من لجنة التحكيم التي اعتبرت أداءه على مقدار التحدي، ووصفت صوته بالجميل الذكي وإحساسه بالراقي. كما قدم المغربي علي المديدي أغنية "بعتلك" بشكل قوي على رغم تأثره بوفاة صديقه قبل بداية البرنامج ليجهش بالبكاء مع نهايته، فقالت لجنة التحكيم أن صوته يحمل قضية وهو أهل لها.

وتألق الفلسطيني أحمد عباسي على خشبة المسرح بتقديم موال ثم أغنية "فوق النخل" لناظم الغزالي في شكل أثر في شكل واضح على أنغام التي قاومت دموعها. وقالت لجنة التحكيم أن صوته خلال الأداء حمل في طياته الشجن والحزن والكبرياء الذي عكس بيئته الفلسطينية. أما اليمني عمر ياسين، فقدم أغنية "مروا عليي الحلوين" في شكل نال فيه استحسان لجنة التحكيم، التي قالت أن أداءه يؤكد تطوره خلال مختلف مراحل البرنامج وهو ما سيكون في مصلحته في المراحل المقبلة.

واستطاع السعودي موسى معيدي بأدائه لأغنية "ما ريده الغلوبي" أن ينال إعجاب لجنة التحكيم التي وصفت صوته بالبارع ونوهت بتمتعه بالجودة والموهبة لمواصلة المشوار في البرنامج بخاصة لتميزه في المقامات الطويلة، على رغم عدم نجاحه في اختيار الأغنية ذات الإيقاع السريع، لكنّ الموال الذي قدمه كان جميلاً جداً.

واختارت لجنة التحكيم مع نهاية الحلقة وضع محمد عباسي وعلي المديدي ومحمد شطا في منطقة الأمان، ليأتي تصويت الجمهور على حساب أيوب التيجاني الذي غادر البرنامج.