لوحتان لفان غوخ سرقتا قبل 16 عاماً تعرضان مجدداً

لاهاي - أ ف ب |

ستعرض لوحتان للرسام الهولندي فينسنت فان غوخ، كانتا قد سرقتا قبل 16 عاماً من متحف فان غوخ في امستردام، مجدداً بعدم ترميمهما بالكامل.


وسيعرض متحف فان غوخ لوحتي "منظر على بحر سيفينينغن" (1882) و"خروج من كنيسة نوين" (1884-1885) اعتبارا من الأربعاء، وفق ما قال مديره أكسيل رويغر.

وأوضح في بيان: "المرممون قاموا بعمل رائع وبات بالإمكان عرض اللوحتين بكامل جمالهما".

وقد سرقت اللوحتان اللتان تقدر قيمتهما بملايين الدولارات العام 2002 على يد لصوص استعانوا بسلم للوصول إلى سطح المتحف الشهير في أمستردام. وقد استخدموا بعد ذلك الحبال للدخول إلى المبنى الذي يخضع لإجراءات حراسة مشددة.

وعثر محققون إيطاليون على اللوحتين في أيلول (سبتمبر) الماضي خلال دهم دارة كانت ملكاً لمسؤول المافيا رافاييلي إمبرياله جنوب شرق نابولي.

وتعرضت لوحة "منظر على بحر سيفينينغن" لأضرار خلال عملية السرقة مع "فقدان جزء من الرسم على الجانب الأيسر السفلي" من اللوحة، وفق ما أفاد متحف فان غوخ.

ولم تلحق أضرار تذكر باللوحة الثانية. لكنّ المرممين اضطروا إلى إزالة طبقة من البرنيق القديم المائل إلى الأصفر التي قد يكون فان غوخ بنفسه وضعها.

وقد وضع إطاران جديدان للوحتين بعد فقدان الإطارين السابقين خلال عملية السرقة.

وأسس متحف فان غوخ في أمستردام العام 1973 وهو يضم أكبر مجموعة أعمال للفنان الهولندي في العالم.