مرشّح المعارضة يتسلّم رئاسة بلدية إسطنبول ... في انتظار نتيجة طعن حزب أردوغان

إمام أوغلو قبل تسلّمه تفويضاً لترؤس بلدية إسطنبول (أ ف ب)
أنقرة - أ ف ب، رويترز |

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا فوز مرشّح "حزب الشعب الجمهوري" المعارض أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول، بعد اكتمال إعادة فرز الأصوات. لكن اللجنة ما زالت تبتّ في طلب قدّمه حزب "العدالة والتنمية" الحاكم لإعادة التصويت في المدينة، متذرعاً بـ "مخالفات".


وسلّمت اللجنة إمام أوغلو وثيقة في إطار مذهّب، تمنحه رسمياً التفويض ليصبح رئيساً للبلدية، خلال مراسم في محكمة في إسطنبول. وتجمّع عشرات من أنصار "حزب الشعب الجمهوري" لتوجيه التحية إلى إمام اوغلو، لدى وصوله الى مكاتب اللجنة في المجمّع الذي يضمّ قصر العدل في إسطنبول.

وقال النائب عن الحزب انجين التاي من على شرفة قصر العدل إن "إمام اوغلو حصل على الوثيقة التي تؤكد فوزه"، فيما تمّ التسليم والتسلّم في مقرّ بلدية إسطنبول التي سيطر عليها حزب "العدالة والتنمية" وأسلافه الاسلاميين منذ ربع قرن، وكان الرئيس رجب طيب أردوغان رئيساً لبلديتها في تسعينات القرن العشرين.

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات البلدية التي نظمت في 31 آذار (مارس) الماضي، فوز الحزب الحاكم على المستوى الوطني، لكنه خسر العاصمة أنقرة، وإسطنبول العاصمة الاقتصادية للبلاد.

وقدّم الحزب رسمياً الثلثاء "طعناً استثنائياً" بنتائج الاقتراع، مطالباً بتنظيم انتخابات جديدة في إسطنبول. وقدم حلفاؤه في حزب "الحركة القومية" طلباً مشابهاً اليوم الأربعاء. وفي حال الموافقة على طلب "العدالة والتنمية"، تُعاد الانتخابات في إسطنبول في 2 حزيران (يونيو) المقبل.