عون لرئيس أركان الجيش البريطاني: الخلاف مع إسرائيل لن يحول دون اعمال التنقيب عن النفط والغاز

(الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - "الحياة" |

أبلغ الرئيس اللبناني ميشال عون رئيس هيئة الاركان العامة في الجيش البريطاني، الجنرال السير نيكولاس كارتر، الذي استقبله قبل ظهر اليوم (الخميس) في قصر بعبدا، "التزام لبنان الكامل بتطبيق قرار مجلس الامن الرقم 1701، حفاظا على الهدوء والاستقرار في المنطقة الحدودية الجنوبية، على رغم الخروق الاسرائيلية المستمرة في البر والبحر والجو"، منوها "بالتعاون القائم بين الجيش اللبناني والقوات الدولية"، ولافتا الى "ان الدفاع عن انفسنا في وجه اي اعتداء اسرائيلي هو من حقنا الطبيعي".


وشكر رئيس الجمهورية، الجنرال كارتر على "الدعم الذي تقدمه بلاده للجيش اللبناني لا سيما في مجالي بناء ابراج المراقبة على طول الحدود اللبنانية - السورية، وتدريب العسكريين اللبنانيين"، مشيرا الى ان "هذه الابراج ساهمت في تمكين الجيش من مراقبة الحدود وضبط عمليات التسلل، كما لعبت دورا خلال معركة فجر الجرود، التي انتهت بالقضاء على الارهابيين الذين احتلوا بعضا من اراضينا".

وأعرب عون خلال اللقاء، الذي حضره وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي والسفير البريطاني في لبنان كريس رامبيلنغ، عن خشيته من التداعيات التي تتسبب بها المواقف السياسية الاسرائيلية لا سيما في ما خص اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل، ووضع الجولان المحتل تحت السيادة الاسرائيلية، خصوصا وان للبنان اراضي في الجولان نتمسك بلبنانيتها".

وجدد عون "التأكيد على موقف لبنان من مسألة النازحين السوريين وضرورة عودتهم الآمنة الى بلادهم من دون انتظار الحل السياسي الذي قد يتأخر"، عارضا لأبرز التداعيات التي سببها هذا النزوح على القطاعات اللبنانية كافة.

وأكد رئيس الجمهورية ان "الخلاف مع "اسرائيل" على الحدود البحرية في المنطقة الاقتصادية الخالصة لم يحسم بعد، لكن ذلك لن يحول دون المباشرة في اعمال التنقيب عن النفط والغاز في البلوكات التي حددتها الحكومة اللبنانية".

وكان الجنرال البريطاني، أطلع الرئيس عون على اهداف زيارته الى لبنان، مؤكدا "استمرار الدعم الذي تقدمه بلاده للجيش اللبناني"، ومنوها بمواقف الرئيس عون في قيادة البلاد وما تحقق منذ انتخابه رئيسا للجمهورية.

والتقى الجنرال كارتر يرافقه السفير رامبلنغ، رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، ودار الحديث حول العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين ودعم بريطانيا للجيش والقوى الامنية اللبنانية.

كما التقى رئيس هيئة اركان الدفاع البريطانية، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، في "بيت الوسط"، على رأس وفد عسكري يرافقه رامبلنغ. وجرى بحث في المساعدات العسكرية البريطانية للبنان وسبل التعاون العسكري بين البلدين.

الحريري الى الرياض

وغادر الرئيس الحريري بيروت بعد ظهر الى الرياض في المملكة العربية السعودية في زيارة عائلية قصيرة.

وزار المسؤول العسكري البريطاني ايضا، قائد الجيش العماد جوزف عون في اليرزة، وجرى البحث في العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين.