وزير العدل الأميركي: تقرير مولر لم يُظهِر "عرقلة" ترامب تحقيقه

بار بعد انتهاء مؤتمره الصحافي (رويترز)
واشنطن، موسكو - أ ف ب، رويترز - |

أعلن وزير العدل الأميركي وليم بار أن تقريراً أعدّه روبرت مولر الذي تولى التحقيق في "تدخل" روسيا في انتخابات الرئاسة عام 2016، لم يكشف دليلاً يظهر أن الرئيس دونالد ترامب عرقل التحقيق في شأن "تواطؤ" محتمل لحملته مع موسكو.


وأضاف: "نائب وزير العدل (رود روزنستاين) وأنا خلصنا إلى أن الأدلة التي أوردها المحقق الخاص ليست كافية لتأكيد أن الرئيس ارتكب جريمة عرقلة سير العدالة". وتابع أن التقرير يورد 10 وقائع تتعلّق بترامب، ويقوّم هل ترقى إلى عرقلة مسار التحقيق.

وأقرّ بأنه اختلف مع روزنستاين حول "نظريات قانونية" لمولر عن عرقلة سير العدالة، لافتاً الى انهما خلصا إلى أن المحقق الخاص ليست لديه أدلة "كافية" على أن ترامب ارتكب جريمة عرقلة العدالة. وزاد أنه ليست هناك أدلة على أن الرئيس تصرّف بنية سيئة.

وقال بار: "تقرير المحقق الخاص يقول إن تحقيقه لم يثبت أن أعضاء حملة ترامب تآمروا أو نسّقوا مع الحكومة الروسية في تدخلاتها في الانتخابات". وأضاف: "هناك مجموعة كبيرة من الأدلة التي تظهر أن الرئيس شعر بإحباط وغضب، لاعتقاده الصادق بأن التحقيق يقوّض رئاسته وبأن معارضيه السياسيين وراءه، وبأن تسريبات غير قانونية غذّته. ومع ذلك تعاون البيت الأبيض في شكل تام مع التحقيق، وأمّن حرية الاطلاع على وثائق الحملة والبيت الأبيض، ووجّه المساعدين البارزين للإدلاء بشهاداتهم بحرية".

وتابع: "في الوقت ذاته، لم يتخذ الرئيس أي خطوة حالت دون اطلاع المحقق الخاص على أي وثائق أو شهود لإكمال تحقيقه، ولم يستخدم أي صلاحيات يمتلكها لفعل ذلك".

وأكد بار أن محامي ترامب اطلعوا على النسخة المنقحة من التقرير هذا الأسبوع، قبل نشره اليوم الخميس. واستدرك أن البيت البيض لم يُدخل أي تغييرات على التقرير النهائي، ولم يستخدم الصلاحية التنفيذية لحماية المعلومات الداخلية للبيت الأبيض.

وكتب ترامب على تويتر: "اللعبة انتهت". لكن معارضيه الديموقراطيين في الكونغرس سيراجعون ملخص التقرير، للتأكد ممّا إذا كانت "المرات العشر" لعمليات عرقلة محتملة، يمكن أن تشكّل أساساً للتحقيق مع الرئيس بهدف عزله.

وقبل ساعات من تصريحات بار، اعلن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن فيونا هيل، مستشارة ترامب، زارت موسكو هذا الأسبوع وناقشت العلاقات الثنائية مع يوري أوشاكوف، وهو مستشار للرئيس فلاديمير بوتين. وهيل هي مسؤولة الشؤون الأوروبية والروسية في مجلس الأمن القومي الأميركي.