العثور على بقايا أحد أكبر الثدييات البرية في كينيا

الاسد الافريقي
|

باريس - أ ف ب - سمحت أسنان وأجزاء عظم تعود إلى 23 مليون سنة عثر عليها في كينيا بالتعرّف على أحد أكبر الثدييات اللاحمة في تاريخ الأرض حجمه أكبر بسبع مرات من الأسد.


وقد سميّ هذا الحيوان الضخم "سيمباكوبوا كوتوفاافريكا" (أي ما معناه أسد إفريقيا الكبير). وكان وزنه يبلغ 1500 كيلوغرام وكان قادرا على مهاجمة حيوانات بحجم الفيلة وفرس النهر.

وقال ماثيو بورث من جامعة ديوك القيّم الرئيس على هذه الدراسة التي نشرت الخميس في مجلة "جورنال أوف فيرتبرات باليونتولوجي" إن "سيمباكوبوا كان لاحما بشدّة بالنظر إلى أسنانه الكبيرة".

وقد عثر على بقايا الحيوان، وهي جزء من الفكّ السفلي فيه ناب وأيضا أضراس وأسنان أخرى وبعض العظام، قبل عشرات السنوات لكنها نسبت وقتها إلى نوع أصغر حجما هو هيانايلوروس ناباكنسيس ووضعت في متحف نيروبي.

وبحسب الباحثين، نفق الحيوان في سنّ صغيرة نسبيا.

وكان سيمباكوبوا يعيش قبل حوالى 23 مليون سنة في بداية العصر الميوسيني. لكن الظروف المؤاتية لانتشار هذا النوع من الحيوانات بقيت قائمة لملايين السنوات، وفق الباحثين.