خبير نفطي يدعو إلى تحويل "منتدى الطاقة الدولي" إلى منظمة عالمية

الرياض - "الحياة" |

أصدر مركز البحوث والتواصل المعرفي، اليوم، تقريراً بعنوان "مستقبل الأوبك"، تناول أوضاع سوق الطاقة العالمي، التي تعد الأوبك أحد اللاعبين الرئيسين فيه في الوقت الراهن، وبحث أهم العوامل المؤثرة في تلك السوق، وحالة العرض والطلب على النفط والطاقة فيها، خلال فترة افتراضية بين (2015-2040م).


وجاء التقرير الذي أعدّه كبير الباحثين في مركز البحوث والتواصل المعرفي الدكتور عبدالله الفرج، في حوالى 20 صفحة من القطع الكبير، احتوت على مقدمة، وقائمة تحفظات على ما يذهب إليه بعض محللي أسواق الطاقة، إضافة للنتائج، ثم الاقتراحات وأخيراً التوصيات، حيث ضم التقرير 7 جداول، و8 أشكال بيانية، توضح العديد من العوامل المؤثرة في أسواق الطاقة العالمي أهمها: النمو السكاني العالمي، والنمو الاقتصادي الذي سيكون أعلى من 3 في المئة، وكذلك الأحداث السياسية العالمية، التي توثر مجتمعة أو على منفردة على الطلب والعرض في سوق الطاقة العالمي.

واقترح الفرج في التقرير إنشاء منظمة أخرى تضم كافة منتجي الطاقة من داخل وخارج الأوبك، وخاصة كبار منتجي الطاقة في العالم وعلى رأسهم الولايات المتحدة وكندا وروسيا والسعودية، مشيرًا إلى أن هذه المنظمة موجودة على أرض الواقع إنما تحتاج لتفعيل أكبر، ألا وهي "منتدى الطاقة الدولي: IEF"، ومقره العاصمة السعودية الرياض، حيث يمكن من خلال المنتدى انشاء مجلس أمن الطاقة الدولي، ويضم كبار منتجين الطاقة المشار إليهم، وجمعية عمومية تضم كافة منتجي الطاقة في العالم بلا استثناء.

واختتم التقرير بوضع مبادئ لمجلس أمن الطاقة الدولي المقترح الذي يتم إنشاؤه ضمن إطار منتدى الطاقة الدولي (IEF)، وتمثلت هذه المبادئ في أنّ أسعار الطاقة يفترض أن تشجع نمو الاقتصاد العالمي، مما سيساهم في زيادة الطلب على مصادر الطاقة وتطور صناعات الطاقة، إلى جانب أن تلك الأسعار عادلة، أي أن العائد من بيع هذه المصادر في السوق العالمية يفترض أن يكون كافياً ليس فقط لتمويل التنمية في البلدان المنتجة

لهذه الطاقة، وإنما أيضاً لإعادة إنتاج هذه الطاقة بشكل موسّع لتلبية الطلب الموسّع للاقتصاد العالمي على الطاقة، إضافة إلى عدم تسيس تجارة الطاقة.