ترامب يتحدّى ديموقراطيّي الكونغرس: لا يمكنكم إقالتي

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن - أ ف ب |

تحدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الكونغرس عزله، بعدما خلص إليه تقرير روبرت مولر الذي تولى التحقيق في "تدخل" روسيا في الانتخابات الأميركية عام 2016 واحتمال تواطئها مع حملة الرئيس.


وكتب ترامب على "تويتر": "فقط الجرائم الكبرى والجنح يمكن أن تؤدي إلى إجراءات عزل. لم تكن هناك جرائم منّي (لا تواطؤ ولا عرقلة) لذلك، لا يمكنكم إقالتي. الديموقراطيون هم الذين ارتكبوا جرائم، لا رئيسكم الجمهوري. تنقلب الطاولة أخيراً على حملة المطاردة".

وخلُص التقرير إلى أن حملة ترامب استفادت من قرصنة روسية لرسائل إلكترونية خاصة بالحزب الديموقراطي، نشرها موقع "ويكيليكس" عام 2016 لإيذاء المرشحة للرئاسة آنذاك هيلاري كلينتون، مستدركاً أنها لم تتواطأ مع موسكو.

وتابع التحقيق ان الرئيس حاول مرات عرقلة عمل مولر، بينها إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيديرالي (أف بي آي) جيمس كومي، ومطالبته بعزل المدعي الخاص. واستدرك أن مولر لا يمكنه تأكيد ارتكاب ترامب جريمة عرقلة العدالة.

الديموقراطيون الذين يسيطرون على مجلس النواب، يمتنعون حتى الآن عن إطلاق تدابير لعزل ترامب. لكن لجاناً نافذة في المجلس تخطط للتحقيق في شكل أوسع في الملف، وتسعى إلى الحصول على تقرير مولر كاملاً، بحيث يشمل فقرات حُجبت لأسباب أمنية وقانونية.

تغريدات ترامب جاءت بعدما ندد رودي جولياني، المحامي الشخصي للرئيس، بالتقرير. وتطرّق إلى قرصنة الرسائل الإلكترونية الخاصة بالحزب الديموقراطي، قائلاً: "لا خطأ في أخذ معلومات من الروس. ذلك يعتمد على مصدرها. لم تصبح هذه فضيحة دولية لأسباب أخلاقية، بل لأن الرئيس اتُهم ظلماً بانتهاك القانون".

ووصف جولياني التقرير بأنه "رؤية المحقق لما حدث"، وزاد: "إنه صفحتان أو ثلاث من الافتراء والأكاذيب والتحريفات". وأشار الى أن البيت الأبيض أعدّ تفنيداً للتقرير، "سينشره عندما يصبح لدينا".