أمير كرارة... "جيمس بوند" العرب

أمير كرارة. (الحياة)
دبي – "الحياة" |

كشفت شبكة "ام بي سي" عن بعض تفاصيل الجزء الثالث من مسلسل "كلبش" الذي سيعرض في رمضان على شاشة "أم بي سي 4". فبعدما كشف المشهد الأخير من الجزء الثاني تعرُّض "سليم الأنصاري" لمحاولة اغتيال، يبدأ الجزء الجديد بعودة الرجل لمواجهة عددٍ من الصراعات، ويقرّر التقدم باستقالته من وزارة الداخلية، فما الذي ستؤول إليه الأمور؟ ولاحقاً، تتطور الأحداث ويخوض "سليم الأنصاري" مواجهات حادة مع أكرم صفوان (هشام سليم). ويضمّ الجزء الجديد مجموعة كبيرة من الممثلين، إضافة إلى مشاركة عربية واسعة من الكويت ولبنان وسورية والعراق والجزائر.


ويوضح أمير كرارة أن "سليم الأنصاري" سيوضع في حكاية جديدة مختلفة، بمعنى أن كل جزء من هذا المسلسل قائم بذاته، والرابط الوحيد بينها هو "سليم وعائلته". ويضيف: "سنرى كيف خرج "سليم" من البلد وكيف عاد إليها، وسنشاهد طبيعة علاقته بوالدته التي مرّ 3 سنوات على آخر لقاء معها ومع ابنه الذي قارب عمره 5 سنوات، بعد ذلك نبدأ حكاية الجزء الثالث".

ويتحدث كرارة عن الممثلين الجدد والقدامى في العمل، فيقول: "معنا نخبة من الممثلين هم أبطال الجزء الثالث، منهم هشام سليم وأحمد عبد العزيز وأميرة العايدي وهيدي كرم ويسرا اللوزي وأحمد العوضي وإسلام جمال سارة عادل ومحمود حافظ.. ومن يستمر معنا من الجزئين الماضيين هم هالة فاخر وعمر الشناوي فقط". ويقول أن "الجزء الأول من العمل حمل فكرة الهروب، ثم كانت المواجهة في الجزء الثاني، وسنصل اليوم إلى الانتقام في الجزء الثالث، وأشبه "سليم الأنصاري" بـ جميس بوند العالم العربي". ويضيف كرارة أن "الشخصية ستعمل في الحراسات الخاصة وسنتعرف حلقة بعد أخرى إلى ما ستواجهه في سياق الأحداث".

ويعتبر أن "لكل حدوتة أيقونة للخير في مقابل أيقونة للشر اللذيْن يمثلهما جلال وأكرم". ويبدي سعادته للتعامل مع نجمين من أبرز الممثلين هما أحمد عبد العزيز الذي يؤدي دوراً مهماً في سياق العمل من خلال شخصية اللواء "جلال"، وكذلك هشام سليم الذي يمثل محور الشر من خلال دور "أكرم صفوان".

ويشدد كرارة: "كلبش كان فاتحة خير علي للسنة الثالثة على التوالي. المخرج بيتر ميمي هو صديقي وبمثابة أخ لي، وهو مخرجي المفضل، بتنا نعرف بعضنا وما نفكر به قبل أن نقوله أحياناً، ونشكل فريقاً جميلاً، ولا أبالغ إذا قلت أن بيتر ميمي اليوم هو واحد من أهم المخرجين في مصر والعالم العربي بالنسبة إلي".

ويشيد كرارة بنص الكاتب باهر دويدار، الذي يصفه قائلاً: "هو الكاتب المجتهد الذي استطاع أن يكتب سيناريوات مشوقة، وهو بالطبع السبب الرئيسي والأهم في نجاحنا، لأن "الورق" هو الأساس".

ويوضح الكاتب باهر دويدار أن "كل جزء من هذا العمل هو قصة منفصلة عن الأخرى، وكأنها سلسلة حلقات من الصراعات التي يخوضها البطل "سليم الانصاري". ويضيف: "قبل قرارنا بكتابة الجزء الثالث، كنا في حيرة في ما إذا ما كان علينا تنفيذه أو لا، إلى أن حُسم الموقف بعدما توصلنا إلى قصة نأمل أن تكون على مستوى الجزءين الأول والثاني، إذا لم تكن أقوى!". ويتابع: "الجزء الجديد مختلف عن سابقه بالشكل، فالقضية هذه المرة إنسانية أكثر وتتعرض لقضايا تخص المنطقة العربية عموماً". ويشدّد دويدار على تقنيات التصوير التي تتطور جزءاً بعد آخر، في عمل صُوِّر قسم منه خارج مصر، وبات منسوب الأكشن والحركة فيه أعلى، إلى جانب حضور عربي كبير قوامه ممثلين من الخليج ولبنان وسورية والعراق والجزائر". ويستطرد قائلاً: "أنا عروبي وفخور بانتمائي العربي، وقد تعمدنا أن يكون للنجم العربي حضور في الجزء الجديد، لأن "كلبش" خرج من إطار المحلية المصرية إلى رحاب الوطن العربي عموماً، وحقق نجاحاً واسعاً في مختلف الدول العربية". ويختم دويدار: "ستكون الصراعات في المنطقة محور الجزء الجديد، حيث سنطرحها بشكل غير تقليدي من خلال شخصيات جديدة على الدراما العربية".

ويوضح المخرج بيتر ميمي أن "الدراما التلفزيونية قائمة على فكرة الأجزاء، ولكننا نفتقد هذا الأمر منذ مدة، لأنه يجب إيجاد العمل المناسب الذي يحقق نسبة مشاهدة مرتفعة في كل جزء يقدمه، والناس باتت مرتبطة بالمسلسل والبطل "سليم الانصاري" بشكل يفوق التوقعات". ويضيف ميمي: "نخطّط في كل جزء لتقديم عمل يحمل أحداثاً أقوى من سابقه ودراما مترابطة، ويطرح مواضيع اجتماعية جديدة إلى جانب العلاقات الأسرية". بموازاة ذلك، يثني على النص المكتوب وحرفية باهر دويدار، ويقول: "هو الذي جعل كل جزء قائماً بذاته، ما يتيح للمشاهد الذي لم يتابع الجزءين الأول والثاني متابعة الجزء الثالث بشكل عادي، أما الرابط الوحيد بين كل الأجزاء فهو "سليم الانصاري" وعائلته والمؤلفة اليوم من والدته "ناديا" وزوج أخته "حسام" إضافة إلى ابنه مالك (الطفل أحمد آدم)". ويختم: "سيعود "سليم" إلى أسرته بعد خمس سنوات من الغياب، وفي هذا الجزء سيحاول الأشرار الضغط عليه باستخدام ابنه.. أنا محظوظ بالعمل مع أمير كرارة، الذي أعتبره واحداً من أهم نجوم التلفزيون والسينما في مصر، ويسعدني أنه يرشحني للعمل معه".

ومن النجوم الوافدين إلى الجزء الثالث، الممثلة هيدي كرم التي تعرب عن حماستها للانضمام إلى هذا الجزء، وتقول: "أي ممثل في مصر لن يتردد إذا ما عرض عليه المشاركة في هذا المسلسل". وعن دورها، تقول: "أجسد دور الإعلامية القوية والمؤثرة في الرأي العام والتي تعمل في شبكة قنوات تلفزيونية خاصة تابعة لرجل الأعمال "أكرم صفوان". لقد تمكّنت هذه الإعلامية من بناء جسور الثقة مع الناس وهي تدافع بصدق ونزاهة عن القضايا التي تتبنّاها، ولكن سيتم استغلالها لتوجيه الرأي العام بطريقة تخدم خطاً معيناً، سنتبيّنه خلال الأحداث".