"ماجد" تواكب "معرض أبوظبي الدولي للكتاب"

غلاف مجلة ماجد. (الحياة)
أبوظبي – "الحياة" |

تسلط مجلة "ماجد" الضوء في عددها 2096 الذي يصدر غداً على أهمية معارض الكتاب ومكانتها في العالم العربي، بالتزامن مع انطلاق الدورة الـ 29 من "معرض أبوظبي الدولي للكتاب" خلال الفترة بين 24 إلى 30 نيسان (أبريل) الجاري تحت شعار "المعرفة... بوابة المستقبل".


وتعتبر معارض الكتاب في الدول العربية فرصة حقيقية ليس فقط لترويج الكتب وبيعها، إنما لتلاقي الأفكار وتبادلها، ويحفل العالم العربي بالمعارض التي يشارك فيها أهم الكتاب والمثقفين العرب، إضافة إلى أهم دور النشر ومؤسسات الإنتاج الثقافي. ويتميز "معرض أبوظبي" بالعديد من الأنشطة الثقافية المصاحبة التي تشيع أجواء من المتعة القائمة على تنمية شغف القراءة وتعزز حضور الكتاب في المجتمع.

ويضم العدد الجديد مجموعة من المواضيع والقصص التي تتناول بداية معارض الكتب وأهميتها، كما تشجع المجلة القراء على زيارة معارض الكتب في بلادهم برفقة الأهل أو ضمن رحلات مدرسية، وذلك لما تذخر به من عدد غفير من الكتب وعلى مختلف أنواعها تحت سقفٍ واحد، فضلاً عن الأقسام الخاصة بالأطفال التي تحرص المعارض على توفير كل الكتب والمجلات المخصصة لهم.

وتعرض المجلة في صفحة "10 حقائق" عدداً من المعلومات المفيدة عن أبرز معارض الكتب في العالم، من بينها "معرض فرانكفورت الدولي للكتاب" الذي يعتبر أقدم معرض كتاب في العالم، و"معرض لندن الدولي للكتاب" الذي يجري تنظيمه منذ العام 1971 وتشارك فيه سنوياً أكثر من 100 دولة، و"معرض نيودلهي الدولي للكتاب" الأقدم في قارة آسيا.

وفي العدد أيضاً، يسلط "ماجد" الضوء على طابع البريد التذكاري الذي حصل عليه أخيراً، والذي أصدرته الإمارات لمناسبة الزيارة التاريخية التي قام بها بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر، لتكون رسالة واضحة للتسامح بين الأديان.

وتدور قصة "عالم سالم" حول الكتب وضرورة الاستفادة منها وقراءتها، فهي منهل العلم والمعرفة، في حين يتحدث "فطين" عن "معرض أبوظبي الدولي للكتاب"، باعتباره ملتقى لدور النشر والمؤلفين والرسامين والمصممين، ويعرّف ببدايته ومكان إقامته وعدد دور النشر المشاركة فيه، إضافة إلى أول معرض للكتاب المطبوع والذي أقيم في العام 1454 في فرانكفورت الألمانية.

وسيكون القراء على موعد أيضاً مع "قصيدة شعرية" بعنوان "في معرض الكتاب" للشاعر محمد جمال عمرو وبصوت "شهرزاد اللمداني" التي يمكن الاستماع إليها من خلال الرمز "كيو آر".