"المركزي" اليمني يعلن توفير حاجات المصارف من العملات الأجنبية وتغطية أرصدتها

مقر المصرف المركزي اليمني في عدن.
عدن - جمال محمد |

أعلن المصرف المركزي اليمني استعداده لتغطية احتياجات كل المصارف التجارية والإسلامية من العملات الأجنبية لتمويل واردات السلع. وأشار فرع "المركزي" في عدن، حيث مقر الحكومة المعترف بها دولياً، إلى أن سعر البيع سيبلغ 506 ريالات للدولار الواحد أو سعر السوق "أيهما أقل، وستتم تغطية أرصدة المصارف لدى مراسليها، وذلك بهدف تغطية الاعتمادات وتحويلات الاستيراد الخاصة بالزبائن لكل السلع، باستثناء السلع الأساس المموّلة من الوديعة السعودية، والمشتقّات النفطية التي لها أسعار خاصة بحسب الآلية المتبعة.


وأكد قطاع العمليات المصرفية الخارجية في بيان اليوم الثلثاء أن "المصرف المركزي يسعى إلى إعادة الدورة النقدية إلى المصارف، وخلق استقرار في أسعار السلع والخدمات وعدم تأثّرها بالمضاربات في أسواق العملة".

وحضّ "المركزي" جميع التجار ورجال الأعمال من مؤسسات وشركات على "توريد أموالهم إلى المصارف للاستفادة من التسهيلات التي يقدّمها المصرف المركزي، لضمان الحفاظ على تجارتهم وأموالهم من الخسارة في المضاربة بالعملة". ويغطّي "المركزي" الطلبات المقدّمة من المصارف التجارية والإسلامية في كل المحافظات، لفتح اعتمادات استيراد السلع الأساس من الوديعة السعودية البالغة بليوني دولار بسعر 440 ريالاً للدولار.

وأعلن المركزي "ترحيل عملات أجنبية إلى مصرف البحرين الشامل، تسليم المصرف المركزي وتغطية حساب المصرف لدى مراسليه في نفس يوم العمل".

وأوضح أن ذلك يأتي "في سبيل سعي المصرف المركزي إلى إعادة الدورة المالية للمصارف ومساعدتها في تغطية التزامات زبائنها في الخارج وتسهيل عمليات الترحيل للخارج".

ولفت إلى "التنسيق مع العديد من الجهات الخارجية والداخلية لمنع تهريب العملات الأجنبية وبطرق مخالفة لقانون مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب".