المحكمة العليا في ميانمار تثبّت حكماً بسجن صحافيَين

صورة مركبة للصحافيَين (أ ب)
نايبيداو - أ ف ب، رويترز - |

رفضت المحكمة العليا في ميانمار اليوم الثلثاء استئنافاً قدّمه صحافيان من وكالة "رويترز"، حُكم بسجنهما 7 سنوات بعد إدانتهما بانتهاك "قانون الأسرار الرسمية".


واعتُقل الصحافيان وا لون (32 سنة) وكياو سو أو (28 سنة) في يانغون عام 2017، وأكدت محكمة عليا في يانغون في كانون الثاني (يناير) الماضي حكماً أولياً بإدانتهما، صدر في أيلول (سبتمبر).

وقال القاضي سو ناينغ: "حُكم بسجنهما 7 سنوات، وهذا القرار قائم. الطعن مرفوض". في السياق ذاته، أعلن المحامي خين مونغ زاو "رفض الاستئناف الذي قدّمناه وتثبيت حكم المحكمة الابتدائية".

ويعتقد أنصار الصحافيين بأنهما عوقبا بعد نشرهما تحقيقاً في مقتل 10 من مسلمي أقلية الروهينغا في ولاية راخين غرب ميانمار، عام 2017. التقرير الاستقصائي الذي كشف مشاركة قوات أمن في عمليات قتل وحرق ونهب، استكمله زملاء لهما ونُشر عام 2018 وفاز الأسبوع الماضي بجائزة "بوليتزر" عن التغطية الصحافية الدولية.

ودين الصحافيان بامتلاك وثائق سرية متعلقة بالعمليات الأمنية في راخين، خلال حملة عسكرية وحشية ضد الروهينغا، أرغمت حوالى 740 ألفاً منهم على الفرار إلى بنغلادش.

وقالت جيل غوف، المستشارة القانونية لـ "رويترز": "لم يرتكب وا لون وكياو سو أو أي جريمة، ولا دليل على أنهما فعلا ذلك. على العكس وقعا ضحية ترتيب حاكته الشرطة لإسكات صوتهما الصحافي الصادق. سنواصل فعل كل ما في وسعنا لإطلاقهما في أسرع وقت".

وبعد إعلان الحكم، قال مسؤول الأمم المتحدة في ميانمار كنوت أوستبي: "ستبقى الأمم المتحدة تدعو إلى احترام كامل لحرية الصحافة وحقوق الإنسان. يجب السماح لوا لون وكياو سو أو بالعودة إلى أسرتيهما ومواصلة عملهما الصحافي".