اسكتلندا تعتزم تنظيم استفتاء ثانٍ على استقلالها

ستورجن تتحدث أمام البرلمان الاسكتلندي (أ ف ب)
لندن - أ ف ب، رويترز |

أعلنت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن اليوم الأربعاء، أن حكومتها ستطرح "قريباً" مشروع قانون يستهدف تنظيم استفتاء ثان على الاستقلال قبل عام 2021.


ستورجن التي ترأس "الحزب الوطني الاسكتلندي" قالت أمام البرلمان الاسكتلندي في أدنبره: "سنطرح قريباً مشروع قانون يحدد القواعد لتنظيم أي استفتاء، الآن أو مستقبلاً". وأعربت عن أملها بتبنّيه قبل نهاية السنة.

على صعيد آخر، أوردت صحيفة "ديلي تلغراف" أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي سمحت لشركة "هواوي" الصينية بالمساعدة في بناء شبكة الجيل الخامس من الانترنت. وأشارت الى تمكين الشركة من المشاركة المحدودة في بناء البنية التحتية "غير الأساسية"، مثل الهوائيات.

واتُخذ هذا القرار على رغم مخاوف أثارها وزراء الداخلية ساجد جاويد والخارجية جيرمي هانت والدفاع غافن وليامسون والتجارة الدولية ليام فوكس والتنمية الدولية بيني موردونت، إذ تخضع "هواوي" لتدقيق شديد، بعدما أبلغت الولايات المتحدة حلفاءها ألا يستخدموا تكنولوجيا الشركة، نتيجة مخاوف من اتخاذها وسيلة لنشاطات تجسس صينية.

ولفت توم توغنهات، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم (البرلمان) البريطاني، على صعوبة "تعريف الأساسي وغير الأساسي في الجيل الخامس" الذي "يجري تحوّلاً من نظام إنترنت أسرع إلى نظام إنترنت يمكنه الربط بين كل شيء".

لكن ناطقاً باسم الحكومة شدد على أن "لأمن شبكات الاتصالات في المملكة المتحدة ومتانتها أولوية قصوى"، مضيفاً: "في إطار خططنا لتأمين اتصال رقمي على مستوى عالمي، بما في ذلك الجيل الخامس، نجري مراجعة تستند إلى أدلة لسلسلة الإمداد، للتأكد من وجود قاعدة إمداد آمنة ومتنوعة، الآن ومستقبلاً".

وكانت الحكومة البريطانية أعلنت الشهر الماضي رصد "مشكلات تكنولوجية مهمة" في عمليات الهندسة التي تنفذها "هواوي"، اعتبرت انها تشكّل "أخطاراً جديدة" على الاتصالات في المملكة المتحدة.

لكن الشركة الصينية رحّبت بتقرير "ديلي تلغراف، مشيرة الى أن "الشركات والمستهلكين في المملكة المتحدة سيتمكّنون من الحصول على أسرع الشبكات وأكثرها موثوقية، بفضل التكنولوجيا المتطورة لهواوي". وتابعت: "يسرّنا أن المملكة المتحدة تواصل اتباع مقاربة تستند إلى الأدلة في عملها، وسنواصل العمل والتعاون مع الحكومة".