العبادي: الربط الكهربائي بين السعودية ومصر يوفر 3 آلاف غيغاواط

ورشة عمل للتعاون السعودي - المصري في مجال الكهرباء. (واس)
الرياض – "الحياة" |

أطلقت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالتعاون مع الشركة السعودية للكهرباء اليوم (الأربعاء)، ورشة عمل للتعاون السعودي - المصري في مجال الكهرباء، وتستمر ليومين في الرياض؛ لاستكمال مشاريع التعاون بين الطرفين في مجالات الربط الكهربائي، والأبحاث والتطوير، والتدريب وتبادل الخبرات، وكفاءة الطاقة وخدمات المشتركين، وإدارة المشاريع، والشبكات الذكية، وإدارة الأصول.


وأكد وكيل الوزارة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف العبادي، أهمية التعاون السعودي - المصري في مجال الكهرباء، خصوصاً في مشروع الربط الكهربائي، إذ من المخطط أن تصل القدرات التبادلية للطاقة الكهربائية بين البلدين إلى ثلاثة آلاف ميغاواط، مبيناً أن المشروع سيكون أحد محاور الربط الأساسية في مشروع الربط الكهربائي العربي الشامل، وسيساهم في زيادة موثوقية الشبكة الكهربائية في المنطقة، وسيوفر عوائد استثمارية مجدية للطرفين، وهو حالياً في مراحل متقدمة من التخطيط وإكمال الدراسات التشغيلية، استعداداً للتنفيذ في القريب العاجل.

وأضاف العبادي: "تأتي ورشة العمل الخامسة للتعاون السعودي - المصري في مجال الكهرباء لتبادل الخبرات والمنفعة المشتركة لكلا الطرفين، وبحث أوجه التعاون المتكامل في عدة مجالات، خاصة أن البلدين يمثلان أكبر منظومتين للطاقة في المنطقة، مما يحقق التكامل في هذا المجال.

ومن جهته، أوضح العضو المتفرغ للشؤون الإدارية في الشركة القابضة لكهرباء مصر عبدالمحسن خلف، في كلمةٍ ألقاها نيابةً عن رئيس مجلس إدارة الشركة المهندس جابر دسوقي، أن من أهم أهداف التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء، هو تحقيق التنمية المستدامة في القطاع، راجياً أن يعود مشروع الربط الكهربائي بالنفع للطرفين والتقدم أكثر في توثيق العلاقة.

وطُرحت أوراق عمل حول مجالات الورشة، خلال جلسات عمل وورش فنية متخصصة يحضرها مسؤولون وخبراء من الجانبين، لمناقشة أوجه التعاون، واستعراض التجارب الناجحة لدى الجانبين لبحث مدى الإفادة منها.