غيراسيموف: ذوو الهتافات العالية حول الانتصار هم الأقل اهتماما بإعادة إعمار سورية

غيراسيموف (روسيا اليوم)
بيروت - "الحياة" |

قال رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف أن المواطنين السوريين "استعادوا ثقتهم بإمكانية بناء حياة آمنة، أما ذوو الهتافات العالية حول انتصارهم على الإرهابيين في سورية فهم الأقل اهتماما بإعادة إعمارها". (نقلا عن روسيا اليوم)

وأكد غيراسيموف، أن دعم موسكو العسكري لدمشق عام 2015 جنّب الدولة السورية الانهيار تحت ضربات الإرهابيين.

وفي كلمة ألقاها، الأربعاء، أثناء مؤتمر موسكو الثامن للأمن الدولي في العاصمة الروسية، ذكّر غيراسيموف بأن القوات الجوفضائية الروسية بدأت عمليتها في سورية، تلبية لطلب من دمشق، في سبتمبر عام 2015، عندما كانت الحكومة الشرعية في البلاد تسيطر على 10% من أراضيها، وكانت الدولة السورية مهددة بالزوال "في غضون شهر ونصف أو شهرين".


وأشار رئيس هيئة الأركان إلى أن دعم الجيش الروسي المباشر لدمشق منع ظهور كيان متطرف على أراضي سورية والعراق، نهاية عام 2015، يمثل قوة عسكرية مهيبة، بما في ذلك بسبب وقوع كميات كبيرة من الآليات التابعة للجيش الحكومي السوري في أيدي المسلحين. وكان بوسع ذلك، بحسب غيراسيموف أن يفتح الباب أمام توسع مطرد للإرهاب الدولي في المنطقة، "وفي هذه الحالة لاستغرق الانتصار على داعش، حتى بعد تكاتف جهود أبرز دول العالم، وقتا أطول ولتطلب موارد أكثر".

وتابع غيراسيموف أن دخول روسيا ساحة القتال ضد الإرهابيين في سورية كبد المسلحين خسائر جسيمة وأربك قنوات تمويلهم وإمدادهم، وهيأ الظروف المواتية لانتقال القوات الحكومية إلى هجوم حاسم.

ولفت رئيس هيئة الأركان إلى أن الجيش السوري استعاد جل أراضي البلاد، وتم تحرير أكثر من 1400 مدينة وبلدة، بما فيها حلب وتدمر ودير الزور والبوكمال ودرعا، و8 حقول للنفط والغاز، إضافة إلى القضاء على عشرات آلاف المسلحين وتدمير أكثر من 650 دبابة ونحو 3500 مدفع، وتسليم أكثر من 42 ألف مسلح أسلحتهم".

وذكر أن المرحلة العسكرية من الأزمة السورية قد انتهت ولا تجري في سورية في الوقت الحالي عمليات عسكرية واسعة النطاق. وبحسب غيراسيموف، فقد "تم إطلاق آلية التسوية السياسية للنزاع السوري والمصالحة بين الأطراف المتنازعة".