"لقاء الجمهورية": "ألف باء" الإصلاح إقرار استراتيجيا الدفاع جنبلاط: حتى ذكر اعلان بعبدا أصبح جريمة

من اجتماع "لقاء الجمهورية" (الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - "الحياة" |

شدد "لقاء الجمهورية"، على "ضرورة إيلاء الشأن الاقتصادي الاهتمام الكافي وعدم الغوص في سياسات تدميرية تضع لبنان في موقع لا يشبهه ولا يفيده"، مؤكدا "أهمية اعتماد سياسات تخدم الاقتصاد، وضرورة العودة إلى المربعات السياسية الآمنة لتجنيب لبنان الانعكاسات الكارثية الناجمة عن زجه عنوة في أتون الصراعات الدولية الكبيرة".


ورأى "اللقاء" خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس ميشال سليمان، ان "الموازنة يجب ان تكون مدروسة لناحية عدم المس بجيوب ذوي الدخل المتدني، ومرفقة بإصلاحات ملحة، منها السياسي ومنها الأمني-القضائي، لضمان وقف الهدر والحد من التهريب والتهرب وإيقاف عملية استنزاف الدولة لمصلحة أرباب الدويلات والمحاصصة". ودعا إلى "التمسك بالأصول الديبلوماسية وفتح تحقيق شفاف لتبيان حقيقة تسريب محاضر اللقاءات الخارجية حفاظا على صورة لبنان أمام المجتمع الدولي والدول الصديقة كافة".

واكد "اللقاء"ان إقرار "الاستراتيجية الدفاعية" بعد مناقشة المسودة المرفوعة إلى هيئة الحوار 2012، يشكل "ألف باء" الإصلاح، وهو الكفيل إعادة الثقة والإيحاء الصريح بأن الدولة تستعد لاسترجاع سيادتها على قرار السلم والحرب، وبأن حصرية امتلاك السلاح واستعماله يعودان الى إمرتها من دون سواها، وبأن المدة الزمنية للانتقال بلبنان من زمن الدويلة إلى زمن الدولة كفيلة لعودة الاستثمارات وارتفاع النمو الذي لامس أدنى مستوياته، لأسباب سياسية بحتة، أبرزها "عدم تحييد لبنان"، كما ورد في "إعلان بعبدا"، وعدم إقرار الاستراتيجية الدفاعية أو البدء بمناقشتها وفقا لما تعهده رئيس الجمهورية (ميشال عون) منذ عام".

جنبلاط: البلد كله مستباح

الى ذلك غرد رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" الوزير السابق وليد جنبلاط كاتبا: "لا عجب ان يصدر قرار من هيئة قضائية باستباحة الطبيعة في محمية ارز الشوف والاملاك الخاصة لعين داره . ان البلد كله مستباح يبدو لخدمة الممانعة من الكسارات وصاعدا . حتى ان ذكر اعلان بعبدا اصبح جريمة . لكننا سنستمر في المواجهة السلمية المدنية نتحدى تزوير الحقائق من اجل لبنان افضل".